محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهر يقف في وجه قوات مكافحة الشغب خلال تظاهرة ضد رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا في العاصمة ماناغوا في 15 أيلول/سبتمبر 2018

(afp_tickers)

جرح شخصان على الأقل بالرصاص السبت في هجوم على تظاهرة للمعارضة ضد رئيس نيكاراغوا دانيال أورتيغا في العاصمة ماناغوا، حسبما ذكر شهود عيان.

وقام مسلحون على دراجات نارية ويرتدون لباسا مدنيا، بفتح النار على المتظاهرين في حي دوكوالي، ما أدى إلى جرح امرأة في الثانية والثلاثين من العمر ورجل يبلغ عمره 57 عاما.

وقال شاب ملثم حاول مع آخرين اعتقال المهاجمين، لصحافيين "كان هناك ثلاثة أشخاص على دراجة نارية وبدأوا إطلاق النار". وأصيبت المرأة بالرصاص في ساقها والرجل برصاصة في البطن، حسب الشاهد نفسه.

من جهتها، اتهمت الشرطة في بيان "المجموعات الانقلابية الإرهابية"، في إشارة إلى المتظاهرين، بإطلاق النار على المرأة.

ونجح المتظاهرون في الالتفاف على محاولات شرطة مكافحة الشغب منع مسيرتهم في العديد من أحياء العاصمة.

وعلى الرغم من الهجوم، واصلوا مسيرتهم وهم يهتفون "حرية"، مطالبين بالإفراج عن مئات "السجناء السياسيين" وبرحيل حكومة أورتيغا الذي يحكم البلاد منذ 2007.

وبدأت التظاهرات ضد الحكومة قبل خمسة أهشر واستمرت على الرغم من القمع الذي أسفر عن سقوط أكثر من 320 قتيلا وألفي جريح وتوقيف أكثر من 300 متظاهر وإقالة أكثر من 400 طبيب ومدرس.

وقد بدأت الحركة الاحتجاجية التي بلغت مستوى غير مسبوق في نيكاراغوا، في 18 نيسان/أبريل ضد إصلاح لنظام الضمان الاجتماعي، تخلت عنه الحكومة

وتتهم المعارضة أورتيغا (72 عاما) بإقامة نظام ديكتاتوري يتسم بالفساد والمحسوبية، مع زوجته التي تشغل منصب نائب الرئيس روزاريو موريو.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب