محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الايطالي باولو جنتيلوني متحدثا في مؤتمر صحافي في روما في 27 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

اعلن رئيس الوزراء الايطالي باولو جنتيلوني الخميس انه سيعرض الثلاثاء في البرلمان خطة لنشر سفن ايطالية في المياه الليبية بهدف مكافحة مهربي البشر.

وصرح جنتيلوني للصحافيين اثر لقائه الزعيم الاشتراكي الديموقراطي الالماني مارتن شولتز في روما "نحن في صدد بحث تفاصيل مهمة دعم السلطات الليبية لمكافحة المهربين وسنعرضها الثلاثاء".

واضاف ان لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في كل من مجلسي الشيوخ والنواب ستجتمع لمناقشة خطط الحكومة "وانا واثق بان تصويت البرلمان يمكن ان يكون ايجابيا".

وصباحا، جمع رئيس الوزراء وزراء الخارجية والداخلية والدفاع "في اطار الاجتماع الدوري المخصص لموضوعات الامن والهجرة والوضع الليبي"، بحسب بيان رسمي.

وتابع جنتيلوني ان "الطلب الذي تلقيناه من السلطات الليبية في شان التعاون مع خفر السواحل (الليبيين) ومساعدتهم يمكن ان يكون منعطفا في التعامل مع وضع" المهاجرين الذين يبحرون من السواحل الليبية.

والاربعاء، اعلن جنتيلوني ان نظيره الليبي فايز السراج طلب منه مساعدة السفن الايطالية في المياه الاقليمية الليبية للتصدي لمهربي البشر.

وقال اثر لقائه رئيس حكومة الوفاق الليبية التي يعترف بها المجتمع الدولي في روما ان السراج "وجه الي رسالة يطلب فيها من الحكومة الايطالية دعما تقنيا مع وحدات ايطالية بحرية لمكافحة مهربي البشر في شكل مشترك في المياه الليبية".

وافادت اخر ارقام المنظمة الدولية للهجرة ان 111 الفا و514 مهاجرا ولاجئا وصلوا الى اوروبا بحرا منذ اول كانون الثاني/يناير بينهم نحو 93 الفا و500 وصلوا الى ايطاليا. وقضى اكثر من 2360 اخرين خلال محاولتهم العبور.

والخميس، كتبت صحيفة كوريري ديلا سيرا الايطالية عن المساعدة الايطالية المرتقبة "بارجة رئيسية وخمس سفن اصغر على الاقل لتسيير دوريات في المياه الليبية مع تقديم دعم لخفر السواحل المحليين".

وأضافت الصحيفة ان ما بين 500 والف جندي ايطالي سيشاركون في العملية اضافة الى طائرات ومروحيات وطائرات من دون طيار.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب