Navigation

جنرال أميركي ينصح طلابا ضباط عنصريين بالخروج من الكلية الحربية

صورة نشرتها القوات الجوية الأميركية تظهر الجنرال الأميركي جاي سيلفيريا متوجها الى الطلاب الضباط في كولورادو سبرينغز في ولاية كولورادو في 28 أيلول/سبتمبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 30 سبتمبر 2017 - 10:16 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه الجنرال الأميركي جاي سيلفيريا يقول لطلاب ضباط أطلقوا إهانات عنصرية في كلية حربية "أخرجوا من هنا".

وتوجه سيلفيريا إلى الطلاب في أكاديمية للقوات الجوية الأميركية في كولورادو سبرينغز في غرب البلاد بالقول "اذا كنتم غير قادرين على التعامل مع الآخر ذي العرق المختلف أو الذي لديه لون بشرة مختلف بكرامة واحترام، فيجب عليكم المغادرة".

وأضاف في خطاب سجلته الكلية "اذا كنتم غير قادرين على التعامل مع غيركم بكرامة واحترام، فاخرجوا من هنا".

وواجه الإثنين خمسة طلاب سود في السنة التحضيرية في هذه الكلية الحربية سيصبحون ضباطا في القوات الجوية الأميركية، إهانات عنصرية. ونشر أحد الطلاب على حسابه على موقع فيسبوك صورة تظهر لوحا أبيض كتب عليه "عد الى منزلك يا عبد". وعلى الإثر، نبه أهل الطلاب السود هيئة التدريس.

وجمع مدير الكلية الحربية الخميس جميع الأساتذة والطلاب في وقت الغداء للتذكير بأن "هذا النوع من التصرفات لا مكان له في الصفوف التحضيرية ولا في الأكاديمية ولا في القوات الجوية الأميركية".

ولاقت ردة فعل الجنرال سيلفيريا ترحيبا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي وبثتها القنوات التلفزيونية الأميركية مرارا وتكرارا.

وكتب السيناتور الجمهوري جون ماكين في تغريدة على موقع تويتر "أنا موافق على أن لا مكان للعنصرية بين جنودنا ولا في بلادنا".

وأشار سيلفيريا في مقابلة مع قناة "سي ان ان" الجمعة الى أنه أراد اقناع الطلاب الضباط بأهمية التنوع في قلب مجموعة.

وقال "في نهاية المطاف، سيصبح هؤلاء الرجال والنساء ضباطا في القوات الجوية الأميركية. سيذهبون للقتال وسيأخذون قرارات حياة أو موت على أرض المعركة. نحن بحاجة الى هذه الأفكار المتنوعة".

وقالت صحيفة محلية أن اشتبه بأحد الطلاب بعد تحليل خط اليد الا أن الكلية العسكرية رفضت التعليق على الموضوع الجمعة. وقال المتحدث باسم الكلية لوكالة فرانس برس "لا يمكن اعطاء أي تفاصيل حاليا".

ويأتي هذا الحدث وسط جدل كبير حول موجة الاحتجاج في صفوف لاعبي كرة القدم الأميركيين الذين يركعون خلال النشيد الوطني الأميركي، في خطوة رمزية لادانة العنصرية في الولايات المتحدة. وانتقد الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشدة تصرفهم متهما اياهم بأن وطنيتهم ناقصة.

وفي منتصف آب/أغسطس، نأى كبار الضباط في الجيش الأميركي بنفسهم عن تصريحات الرئيس الغامضة ومماطلته، بعد أعمال العنف العنصرية التي هزّت مدينة شارلوتسفيل.

وبحسب أرقام وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الصادرة في تموز/يوليو، يمثل السود 19% من القوات الأميركية (فيما لا تتعدى نسبة المواطنين السود ال13%)، لكنهم لا يمثلون أكثر من 9% من ضباط الجيش.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.