محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون موالون لحكومة الوفاق الليبية في سرت في 10 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

صرح جنرال أميركي الثلاثاء انه لا يعرف ما اذا كانت الولايات المتحدة تمتلك "استراتيجية كبرى" محددة في ليبيا حيث تقوم قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني بمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي الوقت الحالي، يتمركز عدد قليل من افراد القوات الخاصة الاميركية في ليبيا بينهما يقدر عدد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية بما بين خمسة آلاف وثمانية آلاف رجل.

وتعمل فرق صغيرة من قوات العمليات الخاصة الاميركية على الارض لجمع معلومات بينما شنت طائرات اميركية ضربتين جويتين على الارض. لكن ادارة الرئيس باراك اوباما تفضل ان تقود القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الجنرال توماس والدهوسر الذي عين قائدا للقيادة العسكرية الاميركية في افريقيا انه لا يرى ضرورة لتغيير مستوى الالتزام العسكري الاميركي.

وقال في جلسة استماع له في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ لتثبيت تعيينه "لا علم لي بأي إستراتيجية كبرى في الوقت الراهن".

واضاف ان الحجم الحالي غير المحدد للقوات الاميركية في شمال افريقيا كاف حاليا.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك قال الثلاثاء "نتابع عن كثب الوضع في ليبيا، وندرك التهديد المحتمل الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا وأماكن أخرى".

وتريد الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون تجنب تدخل عسكري ضد التنظيم الجهادي في ليبيا، طالما أن الحكومة لا تحظى باعتراف من الجميع.

والثلاثاء، قتل 34 عنصرا من قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية في اشتباكات مع تنظيم الدولة الاسلامية خلال محاولتها التقدم في مدينة سرت، في اكثر الايام دموية منذ انطلاق العملية الهادفة الى استعادة سرت من ايدي الجهاديين.

وعلى الرغم من مقتل هؤلاء قال كوك ان مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية "حققت تقدما".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب