محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عودة زعيم المتمردين رياك مشار ستكون خطوة اساسية نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية بموجب اتفاق السلام لانهاء الحرب الاهلية في جنوب السودان

(afp_tickers)

أبلغ جنوب السودان الخميس مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بقرب وصول قوات المتمردين إلى العاصمة جوبا، في إطار اتفاق السلام الذي تم توقيعه في آب/اغسطس 2015 بهدف إنهاء الحرب الأهلية في البلاد.

ومن المفترض أن يمهد وصول هذه القوات جوا، الطريق أمام عودة زعيم المتمردين رياك مشار الذي سيشكل حكومة وحدة وطنية انتقالية مع الرئيس سلفا كير.

وعين سلفا كير خصمه مشار نائبا للرئيس في 12 شباط/فبراير، وهو المنصب الذي كان يشغله قبل بدء النزاع في كانون الأول/ديسمبر 2013. وهو يعيش منذ ذلك الحين في المنفى بين كينيا وأثيوبيا.

وقال نائب سفير جنوب السودان لدى الأمم المتحدة جوزيف موم مالوك أمام مجلس الأمن الدولي إنه "بحلول نهاية الأسبوع، إذا بقي كل شيء وفق المخطط (...) فإن جميع الجنود البالغ عددهم 1370 الذين اتفقنا عليهم سيكونون في جوبا، ما يمهد الطريق لوصول رياك مشار".

وبحسب اتفاق السلام الموقع بين طرفي النزاع، فيجب على كير ومشار تقاسم السلطة خلال "فترة انتقالية" تمتد 30 شهرا ينظمون خلالها انتخابات.

ويشهد جنوب السودان الذي استقل عن السودان منذ تموز/يوليو 2011 بعد عقود من النزاع مع الخرطوم، حربا اهلية منذ كانون الاول/ديسمبر عندما اتهم الرئيس سالفا كير نائبه السابق ريك مشار بتدبير محاولة انقلاب.

وشردت الحرب اكثر من مليونين و300 الف انسان وخلفت عشرات الالاف من القتلى وشهدت فظائع اتهم الطرفان بارتكابها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب