محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من قوى امن حماس في رفح في جنوب قطاع غزة اثناء دورية على طول الحدود بين القطاع ومصر، 21 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

افرج جهاز الامن الداخلي الذي تديره حركة حماس في قطاع غزة عصر الجمعة عن صحافي استقصائي غداة احتجازه على خلفية اعداده تقريرا عن بيع مواد البناء في القطاع المحاصر.

وقال الصحافي محمد عثمان "تم الافراج عني عصر اليوم من قبل جهاز الامن الداخلي على ان اقوم بمراجعة مقر الجهاز يوم الاحد المقبل".

واضاف انه تعرض "لتعذيب واهانات، حيث كان التحقيق يتعلق بعملي كصحافي متخصص في التقارير الاستقصائية من دون توجيه اي اتهام مباشر".

وقال عثمان "ساواصل ممارسة عملي كصحافي بشكل مهني لكنني لا ارغب في التعرض لقضايا ضد الحكومة" التي تديرها حماس في قطاع غزة.

وكانت زوجته هدى بارود، وهي صحافية حرة قالت لوكالة فرانس برس، ان "قوة من الامن الداخلي والشرطة اقتحمت المنزل بعد عصر الخميس واعتقلت" زوجها (29 عاما).

واضافت ان القوة الامنية "فتشت غرفة النوم وصادرت جهازي لاب توب والهاتف الخلوي لمحمد وهاتفي ايضا كما صادروا دفتر ملاحظات خاص بمحمد ثم اقتادوه الى جهة مجهولة".

واوضحت "اعتقد ان الاعتقال سببه عمله في الصحافة الاستقصائية مع قناة العربي التلفزيونية (مقرها لندن) وموقع مونيتور الاخباري حيث يقوم حاليا باعداد تحقيق حول بيع مواد البناء في السوق السوداء في غزة".

واشارت الى ان زوجها كان نشر مؤخرا "تقريرا استقصائيا حول سرقة الاثار في غزة".

وتابعت بارود ان زوجها تلقى "تهديدات قبل ايام تتعلق بطبيعة عمله الاستقصائي الصحافي" مضيفة ان محمد "استدعي مرتين من قبل الامن الداخلي للاستفسار حول موضوعات صحافية قام باعدادها".

كما نددت نقابة الصحافيين الفلسطينيين باعتقاله مؤكدة ان السبب "عمله المهني وتحقيقات صحافية استقصائية يقوم بها في قطاع غزة سيما انه تعرض سابقا للعديد من الاعتداءات والتهديدات".

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش اعلنت الثلاثاء ان اجهزة الامن الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة تعتقل و"تعتدي بالضرب" على ناشطين يوجهون انتقادات للسلطات.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب