محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سيارات امام فندق ريكسوس الذي يستضيف مفاوضات استانا حول النزاع السوري في 30 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

بدأت الاثنين في استانا جولة جديدة من المحادثات بين النظام السوري وممثلين لفصائل المعارضة ستتركز بصورة خاصة حول الوضع الإنساني الذي يثير مخاوف متزايدة.

وتستمر هذه الجولة يومين، وهي السابعة في المفاوضات التي ترعاها روسيا وايران حلفيتا دمشق، وتركيا الداعمة لفصائل معارضة، وقد أدت خصوصا حتى الآن الى تشكيل اربع مناطق لخفض التوتر في سوريا.

واكد موفد الكرملين الى هذه المفاوضات الكسندر لافرنتييف للصحافيين في ختام اليوم الاول من المشاورات المغلقة ان التوصل الى تسوية سياسية في سوريا هو امر ممكن.

وقال ان الرئيس السوري بشار الاسد "اكد استعداده (...) لاعداد دستور جديد واجراء انتخابات تشريعية ورئاسية على هذا الاساس".

واضاف ان روسيا مستعدة لاستضافة "مؤتمر للشعوب في سوريا" يضم في الوقت نفسه النظام والمعارضة، ولكن من دون تحديد مكان انعقاد هذا المؤتمر وموعده.

وتركز محادثات السلام في استانا على المسائل العسكرية والتقنية وتتم بموازاة محادثات سياسية في جنيف.

وفي اطار محادثات استانا، توصلت روسيا وايران وتركيا في ايار/مايو الى اتفاق لاقامة اربع مناطق خفض توتر في سوريا، في محافظتي ادلب وحمص ومنطقة الغوطة الشرقية وفي الجنوب.

وفي تشرين الاول/اكتوبر، ابدت منظمات انسانية قلقها حيال الوضع الانساني في الغوطة الشرقية فيما اكدت منظمة اليونيسف ان اكثر من 1100 طفل عانوا في الاشهر الثلاثة الاخيرة من سوء تغذية حاد في هذه المنطقة التي تسيطر عليها فصائل معارضة ويحاصرها النظام.

لكن قافلة مساعدات محملة بمواد غذائية دخلت الى منطقة الغوطة الشرقية بالتزامن مع محادثات استانا.

وقالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة في سوريا ليندا توم لوكالة فرانس برس "دخلنا الغوطة الشرقية"، موضحة أن القافلة محملة بمساعدات تكفي لأربعين ألف شخص.

وخلال الجولة الاخيرة منتصف ايلول/سبتمبر، اعلنت روسيا وتركيا انهما توافقتا على نشر قوات لحفظ الامن في ادلب.

واوضح لافرنتييف الاثنين ان بلاده مستعدة للتحرك ك"وسيط" بين القوات التركية والنظام في محافظة ادلب، وذلك بعدما اعتبرت دمشق ان الوجود العسكري التركي في سوريا غير شرعي.

واجرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في شكل منفصل الاثنين اتصالين هاتفيين بنظيريه التركي مولود تشاوش اوغلو والايراني محمد جواد ظريف تطرقا الى الوضع في سوريا.

من جهته، يتوجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء الى طهران حيث يلتقي نظيره الايراني حسن روحاني.

ومن المقرر عقد جولة جديدة من المفاوضات حول سوريا في جنيف اعتبارا من 28 تشرين الثاني/نوفمبر برعاية الأمم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب