أكّد وزير الخارجية البريطاني السابق وأحد كبار داعمي حملة بريكست بوريس جونسون الخميس أنّه سيترشح لمنصب رئيس الوزراء حين تغادر تيريزا ماي منصبها، عل ما ذكرت وسائل إعلام.

وقال أمام تجمع تجاري في مانشستر بشمال غرب انكلترا "بالطبع ساترشح للمنصب"، مؤكدا تكهنات معظم المعلقين السياسيين وزملائه.

ولم تعلن ماي بعد موعد مغادرتها منصبها، لكنها تعهدت التنحي مع إتمام أولى مراحل بريكست.

ولم يشكّل القرار مفاجاة، إذ إن جونسون، أحد أشهر السياسيين في بريطانيا، يعتقد منذ فترة طويلة أنّه سيترشح للمنصب الرفيع في الوقت المناسب.

لكن القرار يطلق إشارة البدء بالمعركة من أجل المنصب حتى لو لم يكن شاغرا بعد.

وفي اجتماع للاعضاء الكبار في الحزب المحافظ الخميس، رفضت ماي مطالب بتقديم خطة مفصلة لمغادرتها منصبها.

لكن غراهام برادي رئيس لجنة 1922 لكبار نواب حزب المحافظين قال إن ماي ستفعل ذلك بعد التصويت المبدئي الجديد على اتفاق بريكست.

وقال برادي "اتفقنا ان نلتقي انا وهي بعد القراءة الثانية (التصويت الاول) لمشروع القانون للاتفاق على اطار زمني لانتخاب زعيم جديد لحزب المحافظين".

ورغم انه مشهور بأخطائه وواجه اتهامات بتضليل الناخبين بعد بريكست، فان جونسون يحظى بتأييد الاعضاء العاديين في حزب المحافظين الحاكم الذين سيصوتون على ذلك.

وغادر جونسون منصبه العام الفائت بسبب خلاف حول استراتيجية الحكومة بشان بريكست، وهو معارض شرس للاتفاق الذي توصلت اليه ماي مع بروكسل في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت.

ورفض مجلس العموم الاتفاق ثلاث مرات، ما اجبر ماي على تأجيل موعد بريكست مرتين وارجأ أيضا موعد مغادرتها منصبها.

واعلنت ماي هذا الاسبوع انها ستطرح الاتفاق للتصويت للمرة الرابعة والاخيرة على الأرجح في الاسبوع الذي يبدأ في 3 حزيران/يونيو المقبل.

وتأمل ماي بالحصول على موافقة البرلمان على الاتفاق بحلول تموز/يوليو، ما يعني مغادرتها منصبها.

وفي حال تم رفض الاتفاق مجددا الشهر المقبل، يتوقع قلائل أن تبقى في المنصب.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك