تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

جيب بوش بين التأييد والانتقاد لدى الجناح المحافظ لعائلته السياسية

جيب بوش في ميريلاند في 27 شباط/فبراير 2015

(afp_tickers)

واجه جيب بوش نجل وشقيق جورج بوش الاب والابن والمرشح هو نفسه الى البيت الابيض في 2016، صعوبة الجمعة في اقناع الجناح اليميني لعائلته السياسية المجتمعة قرب واشنطن في اطار مؤتمرها السنوي الكبير.

ومعروف عن جيب بوش بانه يعرف كيف يتجاوز المحن لكن مهمته امام مؤتمر العمل السياسي المحافظ المنعقد حتى السبت في اوكسون هيل بولاية مريلاند (شرق) تبدو صعبة.

وذلك ليس لانه ينتمي الى اسرة اعطت رئيسين للولايات المتحدة، بصفته نجل الرئيس الحادي والاربعين (جورج بوش الاب) وشقيق الرئيس الثالث والاربعين (جورج دبليو بوش)، بل لانه الجمهوري المفضل لدى النخب ولان البعض في مؤتمر العمل السياسي المحافظ يعتبره في خدمة الواهبين من اصحاب المليارات وحتى خائنا لانه دعم اصلاحات الرئيس باراك اوباما بشأن الهجرة والتعليم.

واكد جيب بوش "اعلم ان هناك من لا يوافقني الرأي" في القاعة، فيما كان ناشطون يشوشون على مداخلته.

واضاف "كوني مرشحا الى الانتخابات الرئاسية علي ان اظهر ما لدي. ان اهتم جيدا بالناس وبمستقبلهم"، لكن "لا يمكن ان يتعلق ذلك بالماضي".

وبخصوص الهجرة، اكد انه يعارض خطة الاصلاح التي اعدها اوباما بهدف تسوية اوضاع ملايين المهاجرين. لكنه اضاف -وسط التصفيق-- انه بالنسبة لمن يعيشون في الظل "علينا ان نوفر لهم وضعا قانونيا عندما يعملون. فهم لا يتلقون اي مكسب من الحكومة (...) ويساهمون في تنمية مجتمعنا".

لكن حجة الاقناع ليست امرا سهلا في مؤتمر العمل السياسي المحافظ حيث يأتي الناشطون المحافظون لتقييم المرشحين المحتملين الى الانتخابات المرتقبة في 2016.

وصاح احد المحتجين قائلا "هذا امر تافه".

ويعد الحزب الجمهوري بانتظام بضم مزيد من الاقليات في ضوء الاستحقاق الانتخابي في 2016 لكن قاعدته البيضاء المحافظة تبقى عنصرا اساسيا بالنسبة للمرشحين الى الانتخابات التمهيدية.

وبات لجيب بوش (62 عاما) منافسون لهم وزنهم منذ ان اعلن في كانون الاول/ديسمبر الماضي انه ينطلق "بنشاط" في حملة مكثفة لجمع اموال سمحت له بجمع ملايين الدولارات حتى الان من متبرعين جمهوريين اسخياء.

وقد القى بوش مؤخرا خطابات مهمة احدها حول السياسة الخارجية، سعى خلاله الى تبديد القلق حول اسمه مؤكدا "انا لي شخصيتي".

الا ان الناشطين في هذا المؤتمر المحافظ الكبير لم يوفروه بانتقاداتهم حتى وان بقي مرمى هدفهم الاساسي المرشحة الديمقراطية المحتملة هيلاري كلينتون.

فالسناتور تيد كروز (من تكساس) الوجه البارز في حزب الشاي المحافظ المتشدد اعتبر ان هيلاري كلينتون "تجسد الفساد في واشنطن" لكنه صب انتقاداته ايضا على جيب بوش وجمهوريين اخرين لافتقارهم للمواقف الحازمة في مواضيع مثل الهجرة.

واضاف كروز "ان الافعال تعبر كثيرا، اكثر بكثير من الاقوال. نحن بحاجة لاناس يبادرون".

وقد صفق الحضور لذكر اسمه عندما طلب احد المقدمين من الجمهور ابداء رأيه بالمرشحين المحتملين. وعند ذكر اسم بوش علا ايضا صياح الاستهجان.

اما السناتور راند بول المعروف بمواقفه الليبرالية ويحظى بتقدير لدى الناخبين الشبان فقد حظي بالتصفيق الحاد والترحيب على هتافات "الرئيس بول، الرئيس بول".

واكد ان "بلادنا بحاجة لافكار واجوبة جديدة على مشكلات قديمة" منددا ببرامج مراقبة الحكومة وواعدا "باكبر تخفيض للضرائب في التاريخ الاميركي".

وقد يلقى جيب بوش من ناحيته صعوبة كبيرة في جذب الناخبين بطريقة شخصية --هذا ما يجيده راند بول بشكل متميز-- لاسيما بشأن التشدد في الميزانية او مواضيع تتعلق بالمجتمع مثل الزواج والاجهاض.

واعتبر ديفيد سوبر وهو جمهوري من مساتشوسيتس (شمال شرق) وصاحب شركة اعلانات "لا ننتظر ان يقول (انه محافظ) بل ان يقول من هو".

لكن جيب بوش يبتهج لتمكنه من اقناع مشككة واحدة على الاقل هي والدته برباره بوش التي صرحت في 2013 ان الاميركيين "ضاقوا ذرعا (باسم) بوش" في البيت الابيض. لكنها عادت و"غيرت رأيها" و"ذلك يناسبني جدا" على ما قال جيب بوش مبتهجا وسط التصفيق.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك