محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يشن جيش الفيليبين غارات على مواقع قناصة تنظيم الدولة الإسلامية المتمركزين في الأبراج العالية في مدينة مراوي في جنوب البلد

(afp_tickers)

يشكل القناصة المتمركزون في الأبراج العالية التحدي الرئيسي الذي تواجهه القوات الفيليبينية التي تتصدى للمقاتلين الموالين لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة مراوي على جزيرة مينداناو في جنوب البلاد منذ أكثر من شهر.

وقال المتحدث العسكري جو آر هيريرا السبت إن هذا هو السبب الذي دفع سلاح الجو الفيليبيني إلى شن غارات على المسلحين على الرغم من الدمار الهائل الذي يمكن أن تخلفه في المدينة.

وقال المتحدث للصحافيين في مراوي التي اجتاحها مئات المسلحين في 23 أيار/مايو "إذا لم نلجأ إلى الغارات الجوية، سنتكبد المزيد من الخسائر في صفوف جيشنا".

وعلى الرغم من شهر من المعارك التي يشارك فيها المئات من الجنود لا يزال مقاتلون يرفعون راية تنظيم الدولة الإسلامية السوداء متمركزين في أجزاء من المدينة حيث تلقي الطائرات والمروحيات الحربية قنابل وصواريخ على مخابئهم.

وقال هيريرا "حددنا المواقع الدفاعية الرئيسية وهي تتعرض الآن لضربات جوية دقيقة. إنهم لا يزالون يحتلون بعض الأبراج العالية. علينا أن نقضي عليهم حتى نتمكن من تسهيل شن الجيش هجوما خاطفا".

وأضاف "إن أحد أسباب استخدام الغارات الجوية هو أنها الميزة التي نحتاجها للقضاء على القناصة. أنهم في أبراج عالية وعلينا أن نكون أعلى منهم. ولهذا نستخدم الطائرات".

قدر هيريرا عدد المقاتلين الذين لا يزالون يقاتلون في مراوي بنحو ثمانين في "منطقة القتال الرئيسية" التي تضم نحو 800 مبنى. وقال "هذه هي المباني العالية. كان هذا المركز التجاري لمدينة مراوي".

وأضاف أنه سيتعين كذلك إزالة القنابل والمفخخات مع تقدم القوات.

تسببت المعارك بتشريد نحو 400 ألف من سكان المدينة. ويقدر عدد المدنيين العالقين في ميدان المعركة بنحو 300 قال هيريرا أن بعضهم يستخدم كدروع بشرية ولنقل المؤن وحتى يرغمون في المساعدة على نهب المدينة.

أعلن الرئيس رودريغو دوتيرتي الشهر الماضي الأحكام العرفية في كامل جنوب الفيليبين وتوعد بسحق المقاتلين الإسلاميين في المدينة التي تعد العاصمة المسلمة للبلد الكاثوليكي والتي حولتها الحرب الى ركام.

وقال هيريرا إن 366 مقاتلا إسلاميا و39 مدنيا و87 جنديا قتلوا في المعارك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب