محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

زعيم المعارضة في زيمبابوي مورغان تشانغيراي خلال مؤتمر صحافي في 20 آذار/مارس 2008 في هراري

(afp_tickers)

تسود اجواء من الحزن الخميس زيمبابوي غداة وفاة المعارض التاريخي مورغان تشانغيراي الذي كافح بلا توقف وعلى الرغم من القمع والعنف نظام الرئيس السابق روبرت موغابي لعقود.

واشادت الطبقة السياسية بكاملها بالمعارض، بدءا بالرئيس ايمرسون منانغاغوا الذي تولى الرئاسة خلفا لموغابي قبل ثلاثة اشهر.

واشاد رئيس الدولة بالرجل الذي "اصر على اجراء انتخابات حرة وعادلة وتتمتع بالصدقية بعيدا عن العنف". وقال "ستنذكر قدرته على مد اليد لتشكيل حكومة وحدة وطنية بعد انتخابات 2008 التي قسمت" البلاد.

وتوفي تشانغيراي الاربعاء في جنوب افريقيا حيث كان يعالج من سرطان في الكولون، عن 65 عاما.

وكان هذا النقابي السابق الذي تحول الى العمل السياسي شكل لفترة طويلة التهديد الرئيسي لروبرت موغابي الذي اسقط في تحرك للجيش في تشرين الثاني/نوفمبر بعد حكم دام 37 عاما.

وعنونت الصحيفة اليومية الخاصة "ديلي نيوز" الخميس ان "جبلا سقط" بموت تشانغيراي. من جهتها كتبت الصحيفة الحكومية "ذي هيرالد" ان الحكومة ستساعد عائلة تشانغيراي "قدر الامكان".

وتجمع عشرات من انصار ومسؤولي "الحركة من أجل التغيير الديموقراطي" في المقر العام لهذا الحزب في هراري لتكريم "بطلهم" الذي يترك بذلك حزبا مهددا بالتفكك.

وقال نلسون شاميسا احد ثلاثة نواب لرئيس الحزب ان "الموت المفجع للرئيس (مورغان تشانغيراي) يشكل ضربة كبيرة للحزب والامة". واضاف على حسابه على تويتر "بصفتنا حزبا بامتياز سنتحد ونكون منضبطين ونكرم ذكرى بطلنا".

ويشهد الحزب انقسامات منذ اشهر في اطار صراع على قيادته.

وكتبت عضو مجلس الشيوخ عن الحزب ليليان تيمفيوس "خسرنا ابانا". واضافت "كان صاحب رؤية. ارثه سيبقى هنا الى الابد. قلبي ممزق وآمل بان تتحد قيادة الحزب لالحاق الهزيمة" بالحزب الحاكم منذ استقلال زيمبابوي في 1980.

ومن المقرر اجراء انتخابات عامة هذه السنة.

- "بطل" -

اشادت الاسرة الدولية ايضا بشجاعة تشانغيراي.

فقد قال الاتحاد الاوروبي انه "رجل شجاع" كافح من اجل "الديموقراطية التعددية والعدالة"، بينما رأى وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون انه كان "يمثل الشجاعة والتصميم في مواجهة القمع ومنح شعب زيمبابوي القدرة على الايمان بالمستقبل". واضاف "كان احد اشجع رجال السياسة في زمنه".

في 2007، ظهر تشانغيراي امام وسائل الاعلام وقد انتفخ وجهه وعينه مصابة بجروح وقميصه مفتوحة وحليق الرأس جزئيا بعدما تعرض للضرب من قبل قوات الامن بسبب مشاركته في تظاهرة للمعارضة.

في السنة التالية وصل الى عتبة السلطة بفوزه في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية. لكن بعد اعمال عنف التي استهدفت انصاره وقال انها أودت بمئتي شخص، تخلى عن المشاركة في الدورة الثانية ما سمح لموغابي بالبقاء في السلطة.

وفي 2009 اصبح رئيس حكومة وحدة وطنية حتى انتخابات 2013.

وقال ثاندي مويانا (25 عاما) وهو محاسب من بولاوايو (جنوب غرب) ان تشانغيراي "علمنا ان نكافح". من جهته، صرح باتسيراي تامباوغا الذي يملك محلا لتصفيف الشعر في هراري "سيكون من الصعب ان يحل محله احد. قام بعمل شاق ويستحق صفة البطل".

وبوفاة تشانغيراي اصبح الرئيس منانغاغوا المساعد السابق لموغابي، في موقع قوة للانتخابات العامة المقررة العام المقبل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب