تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حرائق الغابات تقضي على الفي هكتار في تونس

عنصر في وحدة عسكرية اسبانية للطوارئ يساهم في اخماد حرائق اندلعت في فيلارديفوس شمال غرب اسبانيا، في 4 اب/اغسطس 2017، وسط موجة جفاف تشهدها عدة بلدان في حوض المتوسط

(afp_tickers)

شهدت تونس مؤخرا حوالى مئة حريق قضت على الفي هكتار من الغابات في ارجاء البلاد، على ما اعلنت السلطات السبت في مؤتمر صحافي مرجحة ان يكون جزء منها اندلع نتيجة عمل اجرامي متعمد.

وقال الناطق باسم الديوان الوطني للحماية المدنية العميد صالح القربي "منذ 29 تموز/يوليو سجلنا موجة من الحرائق شملت حوالى 94 حريقا في 8 ولايات".

وأوضح كاتب الدولة لدى وزير الفلاحة عمر الباهي ان الحرائق "تسببت بخسارة حوالى الفي هكتار"، مضيفا ان هذا الرقم "ليس عاديا لان الخسائر تبلغ في العادة حوالى 1300 هكتار سنويا".

وأكد السيطرة على أغلبية الحرائق مع بقاء "بعض الجيوب".

من جهته أكد الناطق الرسمي بإسم الإدارة العامة للحرس الوطني العميد خليفة الشيباني أن "العوامل الطبيعية" اسباب بديهية لاندلاع الحرائق، نظرا الى موجة الحر التي تشهدها تونس، مشيرا الى ان درجات الحرارة في جندوبة (شمال غرب) التي شهدت حرائق كثيفة بلغت "في الظل 47 وفي الشمس 59" درجة.

لكنه أشار إلى ان بعض الحرائق اسبابها اعمال اجرام متعمدة مشيرا الى فتح "26 قضية بالتنسيق مع النيابة العمومية على علاقة بالحرائق...تم خلالها إيقاف 4 أشخاص" لقيامهم بـ"حرق اراضي الدولة".

واوضح الشيباني ان التحقيقات الاولية كشفت ان بعض المتورطين "أعوان حظائر عرضيين تم انتدابهم ثم التخلي عنهم" اضرموا نيرانا كي يتم "الاستنجاد" بهم في اخمادها، وكذلك "لاحقا لاستغلالها بجمع الفحم".

كما تحدث عن "خلافات عائلية" أدت الى احراق بعض الاراضي.

والاسبوع الفائت افاد مدير عام الغابات بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري حبيب عبيد وكالة فرانس برس ان لدى السلطات شبهات حول اسباب اندلاع الحرائق بعد تسجيل 14 حريقا "في يوم واحد" في جندوبة.

وما زالت تعزيزات من الحماية المدنية والجيش والحرس الوطني تعمل بلا هوادة السبت على اخماد الحرائق المتبقية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك