محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

حريق قرب سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا في 23 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

ما زالت حرائق هائلة تدمر مساحات واسعة من الغرب الاميركي وتجبر عشرات الآلاف من السكان على اخلاء المنطقة التي سقط فيها قتيل واحد حتى الآن.

وتبدو كاليفورنيا التي تشهد موجة جفاف قياسية منذ خمس سنوات ويبست خلالها 66 مليون شجرة قابلة للاشتعال، مهددة بهذه الحرائق.

والى الشمال من هذه الولاية التي تضم اكبر عدد من السكان في البلاد، ادى حريق سبيرينس المشتعل منذ اكثر من اسبوع، الى تدمير 164 كيلومترا مربعا في قطاع بيغ سور، احدى الوجهات السياحية في المنطقة بشطآنها الصخرية التي تطل على المحيط الهادئ.

وحشد اكثر من خمسة آلاف رجل اطفاء لكن لم تتم السيطرة سوى على 18 بالمئة من الحرائق، كما قالت وكالة ولاية كاليفورنيا للمعلومات حول الحرائق "كالفاير".

ودمرت هذه الحرائق 57 منزلا وتهدد الفي منشأة مجبرة آلاف السكان على الفرار.

وكان سائق جرافة توفي الاسبوع الماضي متأثرا بجروح اصيب بها خلال عمليات انتشال في هذا القطاع.

ويواجه وسط الولاية منذ السبت حريق غوز الذي ادى الى تفحم سبعة كيلومترات ولم يتم احتواؤه سوى بنسبة خمسة بالمئة. ويواجه رجال الاطفاء الذين تمت تعبئتهم ويبلغ عددهم 1328 درجات حرارة مرتفعة.

في المقابل، تم احتواء حريق "ساند" الذي اندلع قبل تسعة ايام بعدما اجبر عشرين الف شخص على اخلاء المنطقة ودمر 167 كيلومترا مربعا حول سانتا كلاريتا التي تبعد نحو خمسين كيلومترا الى الشرق من لوس انجليس.

وقالت الوكالة الوطنية للحرائق في نشرة شهرية للتوقعات الاثنين ان كاليفورنيا تواجه "احتمالا كبيرا" بحدوث حرائق واسعة بسبب الجفاف.

واضافت ان "هذا الوضع يمكن ان يستمر هذا الخريف وهذا الشتاء"، مشيرة الى ان ولايات مونتانا واوريغون ووايومينغ مهددة بشكل خاص.

وفي آيداهو (شمال غرب) دمر حريق بايونير 154 كيلومترا مربعا خلال اسبوعين بينما دمر حريق فيرجينيا ماونتنز كومبليكس في نيفادا (غرب) 146 كيلومترا مربعا

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب