اندلع حريق صغير مساء الإثنين في إحدى غرف الحراسة في باحة المسجد الأقصى بالقدس المحتلة لكن تمت السيطرة عليه وإخماده، وما زال المسجد مفتوحا أمام المصلين والزوار.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في بيان الثلاثاء إن الحريق الذي سيطر عليه طاقم إطفائية المسجد الأقصى، سببه لعب الفتية بالنار، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

من جهتها، قالت الشرطة الإسرائيلية "تم إخماد الحريق سريعا" مشيرة إلى أنه جاري التحقيق في أسبابه.

وتقع غرفة الحرس التي اندلعت فيها النيران أمام المصلى القبلي بالقرب من الدرج المفضي إلى المصلى المرواني، أحد المصليات داخل المسجد.

وتزامن الحريق في المسجد مساء الإثنين مع احتراق كاتدرائية نوتردام في باريس.

ويقع المسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في 1967 وضمتها على الإثر.

والمسجد الأقصى رمز ديني ووطني للفلسطينيين، ويمكن للمسلمين زيارته في أي وقت، كما يمكن لليهود الوصول إليه في أوقات معينة، لكنهم لا يستطيعون الصلاة فيه.

وتشرف القوات الإسرائيلية على جميع الطرق والأبواب المؤدية إلى المسجد الذي تدخله إذا ما حصلت اضطرابات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك