قدّم "حزب العدالة والتنمية" الذي يقوده الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء طلبا رسميا لإعادة الانتخابات في اسطنبول بعد طعنه بنتائج الاقتراع الذي أجري الشهر الماضي وفازت فيه المعارضة.

ونال حزب إردوغان غالبية الأصوات في الانتخابات العامة التي أجريت في 31 آذار/مارس لكنّ خسارته العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول، التي تعتبر العاصمة الاقتصادية للبلاد، شكّلت نكسة له بعد تولّيه السلطة على مدى عقد ونصف عقد.

وكان "حزب العدالة والتنمية" قد طالب بإعادة فرز الأصوات وتعهّد المطالبة بإعادة الانتخابات في اسطنبول بحجة أنها شهدت تجاوزات ومخالفات، وذلك بعدما فاز فيها "حزب الشعب الجمهوري" بفارق ضئيل.

ويتعيّن على الهيئة العليا للانتخابات البت في طلب الحزب الحاكم.

ومن أمام مقر الهيئة قال نائب رئيس "حزب العدالة والتنمية" علي إحسان يافوز "لقد أتينا إلى هنا لتقديم طلب استثنائي لإلغاء الانتخابات البلدية في اسطنبول وإعادتها".

وتناقلت وسائل الإعلام المحلية صورا لمسؤولي الهيئة العليا للانتخابات ينقلون إلى داخل مقر الهيئة في أنقرة حقائب قالت إنها تحتوي أدلة على مخالفات انتخابية.

ولم يتّضح متى سيبت مسؤولو الهيئة في الطعن، لكن الأجواء الضبابية المخيّمة منذ أكثر من أسبوعين على نتائج الانتخابات في اسطنبول تثير قلق المستثمرين الأجانب وتضغط على الليرة التركية.

وفي حال قبول الهيئة طلب الطعن ستجرى الانتخابات الجديدة في اسطنبول في 2 حزيران/يونيو، بحسب وسائل الإعلام المحلية.

في المقابل اتّهم مرشّح "حزب الشعب الجمهوري" المعارض أكرم إمام أوغلو "حزب العدالة والتنمية" بخرق قواعد اللعبة وأعلن نفسه رئيسا لبلدية اسطنبول، علما بأن الفارق بينه وبين مرشّح حزب العدالة والتنمية بن علي يلديريم تقلّص من 25 إلى 15 ألف صوت بعد إعادة فرز جزئية لبطاقات الاقتراع.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك