Navigation

حزب اصلاحي ناشئ في ايران يهدف الى تجديد الحياة السياسية

رئيس حزب نداء ايران محمد صادق خرازي afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 26 فبراير 2015 - 16:18 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

شارك حوالى 200 شخص اليوم الخميس في طهران في مؤتمر تأسيسي لحزب اصلاحي جديد يهدف الى تجديد الطبقة السياسية في الجمهورية الاسلامية والمشاركة في الانتخابات التشريعية في شباط/فبراير 2016.

وانشأ سياسيون اصلاحيون حزب "نداء الايرانيين" في كانون الاول/ديسمبر، وهم يقولون انهم يسيرون على طريق الرئيس الاصلاحي السابق محمد خاتمي الذي قاد البلاد بين العامين 1997 و2005.

وعمليا غاب الاصلاحيون عن البرلمان الايراني منذ العام 2012 بعد مقاطعتهم الانتخابات اعتراضا على القمع الذي تعرضوا له منذ التظاهرات الواسعة ضد اعادة انتخاب محمود احمدي نجاد رئيسا للبلاد في العام 2009.

وحظرت السلطات الايرانية حزبين اصلاحيين كما ان المرشحين السابقين للانتخابات الرئاسية مير حسين موسوي ومهدي كروبي قيد الاقامة الجبرية منذ شباط/فبراير 2011 بتهمة الوقوف وراء تظاهرات 2009.

وعاد الاصلاحيون الى المشهد السياسي مع وصول الرئيس حسن روحاني الى السلطة في حزيران/يونيو العام 2013، وهو الرئيس المعتدل الذي يدعو الى حرية سياسية وثقافية اوسع مع الحفاظ على مبادئ الجمهورية الاسلامية.

وبين المسؤولين في حزب "نداء الايرانيين" سفير طهران السابق الى فرنسا وممثلها السابق لدى الامم المتحدة محمد صادق خرازي. وهو ايضا مستشار محمد خاتمي.

وشرح خرازي لوكالة فرانس برس ان حزبه الجديد "يستوحي مبادئ اجتماعية ديموقراطية" وهدفه "العودة الكاملة للاصلاحيين الى الساحة السياسية في ايران، ودعم حكومة روحاني، وكل من لديه افكارا اصلاحية".

وتحدث الدبلوماسي الايراني السابق عن "عقبات بينها اطلاق سراح المعارضين السياسيين، او القيود المفروضة واحتجاز اشخاص معينين"، في اشارة الى كل من موسوي وكروبي.

اما بالنسبة للامين العام للحزب مجيد فرحاني فانه يجب تجديد السياسة الايرانية مع تبدل الاجيال.

والحزب، الذي من المفترض ان يصوت على وضعه النهائي يوم الجمعة، سيشارك في الانتخابات التشريعية في 26 شباط/فبراير العام 2016، وفق فرحاني الذي اكد انه حتى الآن هناك الف منتسب.

واضاف ان "هدفنا الاساسي هو ان يسيطر الاصلاحيون على البرلمان".

وكان تحالفا من حوالى 20 حزبا اصلاحيا اعلن في منتصف كانون الثاني/يناير عن الاهداف ذاتها في اول اجتماع له منذ خمسة اعوام.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.