محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المستشار النمسوي سيباستيان كورز ونائبه هاينز كريستيان ستراخي خلال حفل في قصر هوفبورغ في فيينا في 12 آذار/مارس 2018

(afp_tickers)

اعلن زعيم حزب اليمين المتطرف النمسوي هاينز كريستيان شتراخه الاثنين انه يمكن لمعسكر الاحزاب القومية الشعبوية ان يأمل في ان يصبح ثالث كتلة في البرلمان الاوروبي بعد انتخابات ايار/مايو 2019 للدفاع عن رؤيته "لاوروبا الاحزاب".

وقال شتراخه زعيم حزب الشعب النمسوي في حديث لوكالة الانباء النمسوية "قد ننجح في الوصول الى المرتبة الثالثة على المستوى الاوروبي ايضا". وحزبه حاليا ثالث قوة سياسية في البرلمان النمسوي ويحكم مع المحافظين بزعامة المستشار سيباستيان كورتز منذ كانون الاول/ديسمبر.

وفي البرلمان الاوروبي حزب الشعب النمسوي عضو في كتلة اوروبا الامم والحريات اي 36 نائبا من ثماني جنسيات، بينها الجبهة الوطنية الفرنسية بزعامة مارين لوبن والرابطة الايطالية بزعامة ماتيو سالفيني. وهي اصغر كتلة من الكتل السياسية الثماني في البرلمان الحالي.

ويعتبر شتراخه وهو ايضا نائب المستشار ووزير الرياضة ان الانتخابات الاوروبية المقبلة ستؤدي الى بروز معسكرين : انصار مواصلة الدمج واولئك الذين يدافعون عن سيادة الدول. وقال "سندافع عن اوروبا فدرالية للاحزاب وسنرفض التوجه الى مركزية اكبر".

ويدعو رئيس الحكومة سيباستيان كورتز الذي ستتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي اعتبارا من تموز/يوليو، الى ترسيخ سيادة الدول داخل الاتحاد الاوروبي.

وستفضي انتخابات ايار/مايو 2019 الى برلمان جديد بعد رحيل النواب الاوروبيين البريطانيين ال73 منه ما سيخفض عدد مقاعده من 751 الى 705.

ويراهن حزب الشعب النمسوي وحلفاؤه على اعادة تكوين كتل داخل البرلمان الاوروبي قد تسمح بزيادة عدد نوابهم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب