محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي عند وصولها مع زوجها فيليب الى مركز تصويت في وسط لندن في 3 ايار/مايو 2018

(afp_tickers)

يتجه حزب المحافظين برئاسة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجمعة الى تحقيق نتائج افضل مما كان متوقعا في الانتخابات المحلية في انكلترا الخميس وتعتبر اختبارا، وتظهر ايضا فوزا محدودا للمعارضة العمالية.

وتعتبر هذه الانتخابات لتجديد المجالس المحلية عادة معقدة بالنسبة للحزب الحاكم وكانت تيريزا ماي تواجه مخاطر شديدة بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في حزيران/يونيو 2017 وخسرت فيها غالبيتها المطلقة، ونظرا للانقسامات في صفوف حزب المحافظين حول بريكست.

وبحسب النتائج الجزئية المتوافرة نحو الساعة 17,30 ت غ والتي شملت كل المجالس تقريبا (149 من 150) ، فان حزب العمال فاز ب 2299 مقعدا في المجالس المحلية (57 مقعدا زيادة) وحزب المحافظين على 1329 مقعدا مقلصا خسائره الى 29 مقعدا.

لكن المحافظين تمكنوا خصوصا من الاحتفاظ بمعاقلهم التاريخية في لندن التي صوتت ضد بريكست في 2016 وانتخبت رئيس البلدية العمالي صادق خان عام 2016 وكانت تبدو على استعداد لتقديم المزيد من المكاسب للعماليين.

واحتفظ المحافظون ايضا بدوائر ويستمنستر وواندسوورث لكن ايضا في كينزنغتون وتشلسي حيث كانت التوقعات تشير الى احتمال ان يدفعوا ثمن حريق برج غرينفل الذي اوقع 71 قتيلا في حزيران/يونيو 2017 وحملهم الناجون مسؤوليته.

كما احتفظ المحافظون بمجالسهم في بارنت في شمال العاصمة حيث كان يأمل العماليون الفوز بها. وقد يكون ناخبو هذه الدائرة حيث تقيم مجموعة يهودية كبرى قرروا معاقبة العماليين اثر اتهامات مفادها ان جيريمي كوربن قد يكون سمح بانتشار معاداة السامية داخل صفوف الحزب.

وقال رئيس حزب المحافظين براندون لويس لشبكة سكاي نيوز "لقد كان اداؤنا افضل مما كان متوقعا" مضيفا "حزب العمال الذي كان يظن ان بامكانه الفوز بكل شيء في لندن لم يفز الا بدائرة واحدة اضافية".

وزارت تيريزا ماي ظهرا واندسوورث لتهنئة انصارها اثر "هزيمة" العماليين في هذه المنطقة جنوب شرق لندن.

وبدت ماي مشرقة وسعيدة لهذه النتائج في حين تخوض معركة في بروكسل ولندن لانجاز بريكست على اكمل وجه والمقرر في 29 آذار/مارس المقبل.

- انهيار يوكيب -

في المقابل خسر المحافظون مجلسهم في ترافورد قرب مانشستر (شمال غرب انكلترا) وبلايموث في جنوب غرب البلاد حيث وصل كوربن في وقت مبكر الجمعة.

وصرح للصحافيين "ان املي خاب بالطبع لتراجعنا في بعض المناطق". واضاف "لكن اذا نظرتم الى الصورة الشاملة فاز العماليون بالكثير من المقاعد في كافة انحاء البلاد".

وحقق حزب العمال فوزين مهمين في شيفيلد شمال انكلترا وبرمنغهام وسطها.

واكدت النتائج انهيار حزب يوكيب (خسر 123 مقعدا)، المناهض لاوروبا والمعارض للهجرة والذي يواجه تراجعا منذ قرار البريطانيين مغادرة الاتحاد الاوروبي خلال استفتاء العام 2016 ما يحرمه من ابرز اسباب وجوده.

وقال امينه العام بول اوكلي على البي بي سي "لم ننته بعد (...)هل تتذكرون الطاعون في القرون الوسطى؟. يظهر ويسبب مشاكل ثم يختفي. وهذا ما سنفعله تماما".

وتمكن الليبراليون الديموقراطيون والوسطيون والمؤيدون لاوروبا من الفوز بمقاعد في ريتشموند وكينغستون يوبن تاميز (جنوب غرب لندن) وساوث كامبريدشير وذلك على حساب المحافظين.

وقال زعيم الليبراليين الديمقراطيين فينسي كيبل "حقا لقد عدنا".

وكان يجري التنافس على أكثر من 4300 مقعد في نحو 150 مجلس محلي في بريطانيا خصوصا في المدن الرئيسية مثل لندن ومانشستر وليدز ونيوكاسل.

وبعض المجالس المكلفة خصوصا مسائل التعليم وادارة النفايات يجري تجديدها بكاملها واخرى يجدد ثلث اعضائها او نصفها فقط.

وجرت هذه الانتخابات الخميس بعد ايام فقط على استقالة وزيرة الداخلية امبر راد المفاجئة اثر فضيحة بخصوص معاملة المهاجرين من اصل كاريبي الذين وصلوا الى بريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب