محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بابانبون يدلون باصواتهم في انتخابات البرلمان المحلي بطوكيو في 2 تموز/يوليو 2017.

(afp_tickers)

ي

يتجه الحزب المحافظ لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الاحد الى هزيمة في الانتخابات المحلية في طوكيو التي يمكن ان تكون لها انعكاسات على المستوى الوطني، وذلك بحسب استطلاعات الخروج من مكاتب الاقتراع.

ويتوقع ان ينال التحالف الذي تقوده حاكمة العاصمة يوريكو كويكي منذ تموز/يوليو 2016، غالبية مريحة في برلمان العاصمة حيث كان الحزب الليبرالي الديمقراطي بزعامة آبي يملك معظم المقاعد ال 127.

وقالت قناة ان اتش كي العامة فور غلق مكاتب الاقتراع الساعة 11,00 ت غ "يتوقع ان تحصل القوى التي تدعم كويكي على الغالبية".

واضافت "ان الحزب الليبرالي الديمقراطي يتجه الى هزيمة حقيقية" متوقعة ان يحصل تحالف كويكي على 73 الى 85 مقعدا في مقابل اقل من 38 مقعدا لحزب آبي الذي كان يملك 57 مقعدا في البرلمان المنتهية ولايته.

وسيشكل ذلك اسوأ نتيجة للحزب الليبرالي الديمقراطي في العاصمة منذ العام 2009.

ويشكل هذا الاقتراع المحلي مقياسا لشعبية آبي (62 عاما) الذي انتخب رئيسا للحكومة نهاية 2012 وتعرض لعدة انتكاسات منذ آذار/مارس 2017.

وكويكي اول امرأة تنتخب في منصب حاكم طوكيو، وهي مقدمة برامج سابقة في التلفزيون، وتطمح الى تولي رئاسة الحكومة.

وكانت استقالت مؤخرا من الحزب الليبرالي الديمقراطي لتقود حزبها الخاص "تومين طوكيو نو كاي" (سكان طوكيو اولا). وتحالفت مع فرع حزب كومييتو المعتدل.

وتريد كويكي (64 عاما) التي تحظى بنسبة دعم تفوق 60 بالمئة، كبح النفقات المخصصة لتحضيرات الالعاب الاولمبية عام 2020 بطوكيو.

وكانت تولت منصب وزيرة البيئة (2003-2006) والدفاع عام 2007. وسمحت بدخول الكاميرات الى اجتماعات كانت مغلقة.

وتقدم 259 مرشحا لبرلمان طوكيو الذي يدير المدينة التي يقارب عدد سكانها 14 مليون نسمة.

وبحسب استطلاع حديث نشرته قناة ان اتش كي العامة فان الدعم للحكومة تراجع ثلاث نقاط خلال شهر عند 48 بالمئة في حين زاد عدد الغاضبين 6 نقاط الى 36 بالمئة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب