محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نسوة واطفال فلسطينيون لجأوا الى مدرسة للامم المتحدة في غزة بعد ان غادروا منازلهم قرب الحدود

(afp_tickers)

اعلنت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان قوة خاصة من البحرية الاسرائيلية شنت اول عملية برية في شمال غزة ليل السبت الاحد للمرة الاولى منذ بدء الهجوم على القطاع غداة يوم كان الاكثر دموية منذ بدء العملية الاسرائيلية التي اسفرت عن مقتل 165 فلسطينيا حتى الآن.

وقالت الاذاعة ان هذا التوغل القصير استهدف موقعا لاطلاق الصواريخ في شمال قطاع غزة، وذلك بعد ساعات على اعلان حركتي حماس والجهاد الاسلامي عن اشتباك مسلح وقع فجر اليوم السبت بين مقاتليهما ووحدة خاصة من البحرية الاسرائيلية قرب شاطئ بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة.

وفي آخر هذه الغارات، اعلن اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة صباح اليوم الاحد "استشهاد ليلى حسن العودات واصابة اربعة آخرين في استهداف منزل بالمغازي". كما اعلن وفاة هيثم اشرف زعرب (21 عاما) "متأثرا بجراحه جراء استهداف في رفح أمس".

وكان القدرة اعلن قبل ذلك مقتل فتى فلسطيني في غارة جوية استهدفت منزلا في شمال القطاع. وقال ان "الطفل حسام ابراهيم النجار (14 عاما) استشهد جراء قصف من طائرات الاحتلال على منزله في جباليا شمال القطاع.

وبعيد ذلك اعلن مصدر طبي فلسطيني مقتل امرأة تبلغ من العمر 44 عاما وجرح ستة اشخاص آخرين في غارة جوية اسرائيلية استهدفت منزلا في بلدة الزوايدة جنوب قطاع غزة.

واعلنت شرطة غزة ان 17 غارة جوية استهدفت القطاع بين الساعة الرابعة والساعة الخامسة (الساعة 1,00 والساعة 2,00 تغ).

وقتل 56 فلسطينيا السبت في الغارات الاسرائيلية بينما توفي اثنان من الجرحى هما طفل وسيدة في الثالثة والسبعين من العمر متأثرين بجروح اصيبا بها في بداية الهجوم الاسرائيلي الثلاثاء.

وبين القتلى نضال وعلاء ملش وهما من ابناء شقيقة لاسماعيل هنية قائد حركة حماس وامرأتان مقعدتان سقطتا في الغارة على دار لذوي الاحتياجات الخاصة السبت.

وقال القدرة ان حصيلة ضحايا الغارات الاسرائيلية على القطاع منذ ان بدأت الثلاثاء ارتفعت الى 162 قتيلا فلسطينيا و1085 جريحا.

وللمرة الاولى منذ بدء العملية الاسرائيلية، قامت قوة خاصة من البحرية الاسرائيلية ليل السبت الاحد بعملية توغل برية في شمال القطاع استهدفت موقعا لاطلاق الصواريخ في شمال قطاع غزة.

وكانت حركتا حماس والجهاد الاسلامي ذكرتا في بيان ان اشتباكا مسلحا بين مقاتليها ووحدة خاصة من البحرية الاسرائيلية قرب شاطئ بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة.

وقال ناطق عسكري اسرائيلي بعد ذلك ان اربعة جنود اصيبوا بجروح طفيفة خلال الهجوم. واضاف "خلال المهمة جرى تبادل لاطلاق النار تسبب به ارهابيون ينشطون في الموقع واصيب خلاله اربعة جنود اسرائيليين بجروح طفيفة". الا انه رفض ذكر مزيد من التفاصيل عن العملية.

وفي مؤشر الى استعدادات لتدخل بري، ارسلت عشرات الدبابات الاسرائيلية الى حدود قطاع غزة، كما ذكر صحافيون من وكالة فرانس برس. وقد تم استدعاء ثلاثين الفا من جنود الاحتياط.

وقال الناطق باسم الجيش الجنرال الموز موتي "نستعد للمراحل المقبلة من العملية لتتمكن القوات من الدخول على الارض".

واندلعت دوامة العنف الجديدة بعد فقدان ثلاثة اسرائيليين طلاب مدرسة تلمودية في الضفة الغربية والعثور على جثثهم بعد ذلك. واتهمت اسرائيل حركة حماس بخطفهم. وتلا ذلك خطف شاب فلسطيني واحراقه حيا من قبل متطرفين يهود.

واسفرت اعنف غارة اسرائيلية السبت عن سقوط اكثر من عشرين قتيلا، استهدفت منزل قائد الشرطة اللواء تيسير البطش وهو من قادة حماس، في حي التفاح في مدينة غزة بجوار مسجد الحرمين بعد صلاة التراويح.

وقال القدرة ان "بين الشهداء اطفالا ونساء ومسنين"، موضحا ان خمسين شخصا على الاقل جرحوا في هذه الغارة بينهم اللواء البطش وحالته خطيرة جدا، وفق مصدر طبي.

واكد الجيش الاسرائيلي انه طلب من سكان شمال قطاع غزة "مغادرة منازلهم حرصا على سلامتهم".

وجاءت هذه الغارات بعد اطلاق دفعات جديدة من الصواريخ على تل ابيب والقدس والضفة الغربية مساء السبت لكنها لم تؤد الى اصابات.

واطلق صاروخان من لبنان على شمال اسرائيل حسبما ذكر الجيش الاسرائيلي الذي اكد انه رد على القصف. ولم تسجل اصابات في الجانبين.

واكد الجيش الاسرائيلي انه قصف في قطاع غزة عدة "اهداف مرتبطة بحماس" بينها قاذفات صواريخ ومخابىء اسلحة يقع احدها في مسجد ومنزل القيادي في حماس خليل الحية. وقال شهود عيان ان هذه الغارة ادت الى تدمير منزله الذي كان خاليا من السكان.

وسمع دوي انفجارات مساء السبت في القدس على بعد حوالى ثمانين كيلومترا عن غزة. وقد سقطت ثلاثة صواريخ في الضفة الغربية مما ادى الى اضرار في احد المنازل. وفي تل ابيب دمرت منظومة القبة الحديدية عددا من الصواريخ ايضا.

ومنذ الثلاثاء اطلق حوالى 600 صاروخ على الدولة العبرية تصدت منظومة القبة الحديدية لنحو 140 منها قبل سقوطها.

واخيرا جرت صدامات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات اسرائيلية في القدس الشرقية مما اسفر عن سقوط ثلاثة جرحى على الاقل بالرصاص في صفوف المتظاهرين، كما قالت اجهزة الامن الفلسطينية.

دبلوماسيا، يبحث وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا الاحد في وقف لاطلاق النار على هامش اجتماع مخصص للبرنامج النووي الايراني في فيينا.

وفي نيويورك، دعا مجلس الامن السبت اسرائيل وحركة حماس الى وقف اطلاق النار و"احترام القوانين الانسانية الدولية وخصوصا حول حماية المدنيين".

وفي بيان صدر بالاجماع، دعت الدول ال15 الاعضاء في المجلس الى "نزع فتيل (التوتر في قطاع غزة) وعودة الهدوء واعادة ارساء وقف اطلاق النار (الذي اعلن) العام 2012".

واعربت الدول الاعضاء عن "قلقها البالغ بازاء الازمة المرتبطة بغزة وحماية المدنيين لدى الجانبين" الفلسطيني والاسرائيلي.

واكدت "دعمها لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين بهدف التوصل الى اتفاق سلام شامل يقوم على حل الدولتين".

من جهة اخرى، يعقد وزراء خارجية الدول الاعضاء في الجامعة العربية الاثنين اجتماعا طارئا لمناقشة الوضع في القطاع.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب