توفي أحد مصابي حادث الحافلة المروع الاحد في الشمال الغربي التونسي، لترتفع حصيلة القتلى الى 27، وفق ما افادت وزارة الصحة الثلاثاء.

وأضاف المصدر ان 19 جريحا لا يزالون يتلقون العلاج في المستشفيات بينهم تسعة حالاتهم حرجة.

وكان في الحافلة المنكوبة 46 تونسيا يقومون برحلة سياحية، بحسب الوزارة.

وأعلنت رئاسة الحكومة ليل الاثنين الثلاثاء فتح تحقيق قضائي لتحديد المسؤوليات في الحادث الذي يعد من أسوأ الحوادث من نوعها التي تشهدها تونس.

ووقع الحادث الاحد عندما انحرفت الحافلة عن الطريق وهوت في واد.

وتعود الحافلة لوكالة سياحية محلية وكانت في رحلة من العاصمة الى عين دراهم (شمال غرب) الجبلية التي تشهد اقبالا كبيرا من السياح المحليين.

وبحسب أرقام المرصد الوطني للسلامة المرورية فان 999 شخصا قتلوا وأصيب 7326 آخرون في حوادث سير منذ عام. وشهدت سنة 2018 مقتل 1094 شخصا على طرق تونس.

ويعتبر معدّل الوفيات على الطرق في تونس التي تعد 11 مليون نسمة، مرتفعا بسبب سوء البنى التحتية، ولكن أيضا بسبب تقادم أسطول العربات وانتشار مظاهر نقص التحضر واحترام القانون من السائقين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك