محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

احمد اويحيى الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي المشارك في الحكم اثناء مؤتمر صحافي في العاصمة الجزائرية في 11 حزيران/يونيو 2017.

(afp_tickers)

ندد مدافعون عن حقوق الانسان بالجزائر الاحد بتصريحات "تشبه خطاب اليمين المتطرف في اوروبا" ادلى بها مسؤول جزائري كبير ضد المهاجرين الافارقة.

وقال وزير الدولة مدير ديوان رئاسة الجمهورية، احمد اويحيى، في تصريح لتلفزيون النهار " هذه الجالية الاجنبية المقيمة بالجزائر بطريقة غير قانونية فيها الجريمة والمخدرات..فيها آفات كثيرة".

واضاف الرجل القوي في النظام والامين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي المشارك في الحكومة "نحن لا نقول للسلطات الجزائرية ارم هؤلاء في البحر او في الصحراء لكن الاقامة في الجزائر يجب ان تكون بطريقة قانونية".

وفي رده على سؤال لوكالة فرنس برس، اعتبر الامين العام للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان،مومن خليل، "هذه التصريحات تشبه خطاب اليمين المتطرف في اوروبا" وتتناقض مع "تصريحات رئيس الوزراء الجديد حول الموضوع".

ووعدت حكومة رئيس الوزراء الجديد عبد المجيد تبون بتحضير قانون حول حق اللجوء في الجزائر التي وقعت جل الاتفاقيات الدولية حول هذه القضية.

وفي بيان تلقته وكالة فرنس برس وصفت منطمة العفو الدولية تصريحات أحمد اويحيى ب"الصادمة والفاضحة".

واضافت في بيان ان "مثل هذه التصريحات تغذي العنصرية وتشجع على رفض هؤلاء الاشخاص الذين فروا من الحروب والعنف والفقر".

واضاف البيان "لقد جاؤوا الى الجزائر للبحث عن السلام والامن ومن واجبنا استقبالهم كما تنص على ذلك المواثيق الدولية التي وقعتها وصادقت عليه الجزائر".

وكانت حملة ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي نهاية حزيران/يونيو 2017 ضد الافارقة اثارت سخط المدونين والصحافة.

كما ان رئيس الوزراء عبد المجيد تبون عبر عن تضامنه مع المهاجرين. وقال في تصريح له في البرلمان معلقا على هذه الحملة "لا ننسى اننا افارقة(...) وهؤلاء جاؤوا هربا من الحروب...".

امب-ع د/حال

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب