محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فلسطيني يتفقد منزله المدمر في غزة

(afp_tickers)

اعلنت حركة حماس ليل السبت-الاحد انها تلقت دعوة من مصر لزيارة وفد منها برئاسة رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل للقاهرة لمناقشة الاقتراح المصري لوقف اطلاق النار، الا انها ردت بان موقفها "معروف" من هذا العرض الذي سبق لها وان رفضته.

وقالت حماس في بيان "تلقت قيادة الحركة عبر وسطاء دعوة لوفد قيادي برئاسة الأخ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لزيارة القاهرة للبحث في المبادرة المصرية، وكان رد الحركة أن موقفها معروف من المبادرة لأسباب موضوعية".

وتابع البيان الذي نشر على صفحة القيادي في حماس عزت الرشق ان الحركة هي "في ذات الوقت مستعدة للتعاون مع أي تحرك من أي طرف بما يحقق المطالب الفلسطينية المحددة والتي تم تسليمها للأطراف المختلفة في الأيام الماضية".

وكانت حماس رفضت اقتراحا بالتهدئة تقدمت به مصر في حين وافقت عليه اسرائيل وذلك قبل توسيع اسرائيل نطاق عمليتها العسكرية على قطاع غزة وبدء هجوم بري.

واعلن متحدث باسم حماس السبت ان الحركة سلمت رسميا مطالب الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة للالتزام بتهدئة مع اسرائيل الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتركيا واطراف عربية.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس لوكالة فرانس برس "سلمت حماس رسميا مطالب المقاومة الفلسطينية للاطراف المعنية بما فيها قطر وتركيا والجامعة العربية والسيد محمود عباس".

واوضح مصدر مقرب من حماس فضل عدم ذكر اسمه لفرانس برس ان اهم المطالب التي اشترطتها "فصائل المقاومة وعلى رأسها حماس" ووردت في اللائحة التي سلمت هي "وقف العدوان والحرب على قطاع غزة، ورفع كامل للحصار عن القطاع، وفتح كافة المعابر وحرية الصيد بعمق 12 ميلا بحريا".

واشار الى ان من بين المطالب ايضا "حرية الحركة في المناطق الحدودية والافراج عن المعتقلين في صفقة شاليط الذين اعتقلوا مؤخرا في الضفة الغربية"، في اشارة الى الاسرى الفلسطينيين الذين اطلق سراحهم في صفقة تبادل مع الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط.

من جهة اخرى اعلن الرشق على صفحته على موقع فيسبوك "وصول وفد قيادي من حماس برئاسة مشعل إلى الكويت في زيارة رسمية يلتقي فيها أمير الكويت".

وقال مسؤول فلسطيني مقرب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء السبت ان الاخير سيلتقي في الدوحة الاحد خالد مشعل لبحث التهدئة في غزة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب