محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية يعلن اعتقال قاتل القيادي في الحركة مازن فقهاء وبجانبه أرملة فقهاء في غزة في 11 أيار/مايو 2017

(afp_tickers)

أصدرت محكمة عسكرية تابعة لحماس التي تسيطر على قطاع غزة الخميس حكمين بالاعدام بحق شخصين أدينا "بالتخابر مع اسرائيل" بحسب بيان صادرة لوزارة الداخلية التابعة لحماس.

وقال البيان ان "أيدت المحكمة العسكرية العليا التابعة لهيئة القضاء العسكري صباح الخميس، ثلاثة أحكام على مدانين بالتخابر مع الاحتلال شملت حكمين بالإعدام شنقاً على متخابِرين وحكما بالأشغال الشاقة المؤبدة على متخابر ثالث".

وقالت إنه "صدر الحكم على المدان (م.د) مدني من مواليد عام 1985م، متزوج ومن سكان النصيرات وسط قطاع غزة لاتهامه بالخيانة سنداً لنص المادة (131) من قانون العقوبات الثوري الفلسطيني لعام 1979م".

كما أوضحت أن الحكم الثاني صدر بحق "المدان (ع.ق) من مواليد عام 1964م، متزوج ومن سكان مدينة رفح جنوب قطاع غزة لاتهامه بالخيانة".

أعدمت حماس في ايار/مايو الماضي ثلاثة فلسطينيين دينوا باغتيال القيادي في الحركة مازن فقهاء، المعتقل السابق في السجون الاسرائيلية والذي أثار مقتله صدمة في القطاع.

اغتيل فقهاء في 24 آذار/مارس بالرصاص قرب منزله في مدينة غزة. وتوعدت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، "بالثأر".

وفقهاء اسير محرر من الضفة الغربية المحتلة، أبعدته اسرائيل الى غزة لدى الافراج عنه ضمن صفقة تبادل في 2011.

وفي نيسان/ابريل الماضي، اعدمت حماس ثلاثة أشخاص ادينوا ب "التخابر مع اسرائيل"

ومنذ مطلع العام الجاري أصدرت محكمة عسكرية تابعة لحماس أربعة أحكام بالاعدام على فلسطينيين بتهمة الاتجار بالمخدرات، للمرة الاولى منذ سيطرة الحركة على القطاع عام 2007.

ويعاقب القانون الفلسطيني بالاعدام جرائم التعامل مع اسرائيل والقتل والاتجار بالمخدرات على أن يصادق الرئيس الفلسطيني على هذه الاحكام.

لكن حماس لا تعترف بشرعية الرئيس محمود عباس وتعتبر ان ولايته انتهت في العام 2009.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب