أعلن مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي في كلمة الجمعة وسط تصاعد التوتر مع إسرائيل، أنّ الكفاح من أجل "تحرير فلسطين" هو "واجب إسلامي".

وفي كلمة ألقاها في "يوم القدس" نفسه للمرة الأولى، ندد خامنئي بالدول الغربية ودول عربية "عميلة" تدعم إسرائيل.

وأكد خامنئي (80 عاما) للمرة الأولى أنّ إيران ساهمت في تأمين السلاح للفلسطينيين.

وقال إنّ "هدف هذا النضال تحرير الأرض الفلسطينية باجمعها من البحر إلى النهر، وعودة الفلسطينيين بأجمعهم إلى ديارهم"، وفق وكالة الأنباء الرسمية (ارنا).

واضاف أنّ "سياسة تطبيع تواجد الكيان الصهيوني في المنطقة من المحاور الأساسية لسياسة الولايات المتحدة".

وتابع أنّ "بعض الحكومات العربية التي تؤدي دور العميل في المنطقة ساعية إلى إعداد المقدمات اللازمة لذلك كالعلاقات الاقتصادية وأمثالها".

وقال إنّ "على الجميع أن يسندوا عضد المناضل الفلسطيني ويحموا ظهره ونحن فخورون بأننا سنقدم ما نستطيع على هذا الطريق".

وأعلن خامنئي "كان تشخيصنا يوماً أن المناضل الفلسطيني (...) مشكلته الوحيدة هي خلوّ يده من السلاح".

وقال "خططنا" لحل هذه المشكلة "فكانت النتيجة أن تغير ميزان القوى في فلسطين، واليوم تستطيع غزّة أن تقف بوجه العدوان العسكري الصهيوني وتنتصر عليه".

وتحيي إيران "يوم القدس" في آخر يوم جمعة من شهر رمضان منذ عام 1979.

وألقى خامنئي كلمة في يوم المناسبة للمرة الأولى خلال أكثر من 30 عاماً له في موقع مرشد الجمهورية الإسلامية، رغم أنّه يكرر دوماً أنّ القضية الفلسطينية هي "قضية العالم الإسلامي الأولى".

وألغت الجمهورية الإسلامية هذا العام مسيرات المناسبة بهدف الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في البلاد في شهر شباط/فبراير.

وتحيي إيران "يوم القدس" هذا العام بعد أشهر من اغتيال قائد فيلق القدس النافذ الجنرال قاسم سليماني في كانون الثاني/يناير.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


محتويات خارجية

الحياة والعمل في الجبال بفضل التحول الرقمي


الحياة والعمل في الجبال بفضل 
التحول الرقمي

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك