Navigation

خامنئي يستنكر "ترهات وأكاذيب" ترامب

صورة وزعها مكتب المرشد الاعلى لاية الله علي خامنئي في طهران في 18 تشرين الاول/اكتوبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 18 أكتوبر 2017 - 10:02 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

استنكر المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله خامنئي الأربعاء الانتقادات الحادة التي وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإيران ووصفها بأنها "ترهات وأكاذيب".

وفي أول رد فعل على خطاب ترامب ضد إيران الأسبوع الماضي قال خامنئي إن "ترهات وأكاذيب الرئیس الاميركي لاتستأهل الرد فذلك سیكون مضیعة للوقت"، وفق ما نشر على حسابه على موقع "تلغرام" ونقلته مواقع إيرانية.

ويشكل موقف خامنئي هذا اول رد فعل ايراني على خطاب ترامب الجمعة الماضي الذي دعا فيه الى تشديد العقوبات على ايران لكبح "انشطتها المزعزعة" للاستقرار في الشرق الاوسط.

وقال خامنئي في تصريحات نشرتها وكالة "ارنا" الايرانية إن "اميركا غاضبة الیوم من ایران التي استطاعت ان تفشل جمیع مؤامراتها فی لبنان وسوریا والعراق".

وشدد خامنئي أمام طلاب في طهران نشر على حسابه على موقع "تلغرام" على ضرورة الا ينخدع العالم بشخصية الرئيس الاميركي.

واوضح المرشد الاعلى "رغم ملامح البلاهة البادیة على الرئیس الاميركي لكننا لا یجب ان نغفل عن مكر أميركا وحیلتها".

واضاف خامنئي "لیكن الجمیع على ثقة بان اميركا ستتلقى صفعة اخرى وستهزم امام الشعب الایراني".

واعلن المرشد ان ايران ستتمسك بالتزاماتها في الاتفاق النووي الموقع في 2015 والذي هدد ترامب بتمزيقه ما لم يشدد الكونغرس العقوبات على ايران.

وقال خامنئي "نحن لا نقدم على تمزیق الاتفاق طالما هو (ترامب) لم یقدم على تمزیقه، ولكن اذا ما بادر الى ذلك سنجعل الاتفاق فتاتا".

ورحب خامنئي بالموقف الاوروبي الداعم للاتفاق النووي داعيا الاوروبيين الى عدم الاكتفاء "بقول ان ترامب لا یمكن ان یمزق الاتفاق من حیث ان هذا الاتفاق یخدم مصلحتهم ایضا".

ورفض خامنئي مقترحات، ولا سيما تلك الصادرة عن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بان هناك حاجة لمزيد من المفاوضات بشأن البرنامج البالستي الايراني.

وكان ماكرون قال في مقابلة تلفزيونية "فلنكن اكثر تطلّباً مع إيران بشأن نشاطها البالستي والصواريخ غير النووية التي تُطلقها، وبشأن عملها في المنطقة".

وقال خامنئي "على الاوروبيين الامتناع عن التدخل في شؤوننا الدفاعية".

واضاف المرشد "ان تطرحوا التساؤل نفسه (الذي يطرحه الاميركيون) حول الوجود الايراني في المنطقة، نقول لكم تقبلوا ذلك".

واضاف "ان تسألوا لماذا تمتلك ايران صواريخ، لماذا تمتلكون انتم صواريخ؟ لماذا تمتلكون أسلحة نووية؟ لن نقبل ان يخضع الاوروبيون للبلطجة الاميركية".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.