محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

محققون يجمعون ادلة في موقع حادث المروحيتين في لا ريوخا في 10 آذار/مارس 2015

(afp_tickers)

يصل خبراء فرنسيون الاربعاء الى فيا كاستيلي بشمال غرب الارجنتين مكان حادث الاصطدام بين مروحيتين الذي قتل فيه عشرة اشخاص من بينهم ثلاثة رياضيين فرنسيين مشهورين.

وقتلت البحارة فلورانس ارتو والبطلة الاولمبية في السباحة كاميل موفا والملاكم الكسيس فاستين البطل الاولمبي السابق في الحادث الذي وقع الاثنين وراح ضحيته ايضا خمسة فرنسيين اخرين هم اعضاء فريق انتاج برنامج "دروبت" لشبكة "تي اف 1" الفرنسية والطياران الارجنتينيان.

وانتقل اعضاء الفريق الثلاثون للبرنامج الذي يواجه فيه رياضيون تحديات، الى فندق بيركاس نيغراس على بعد 35 كلم من مكان الحادث الذي اثار صدمة كبيرة.

ولا يزال السباح الان برنار والمتزلج فيليب كانديلورو والدراجة جاني لونغو والمتزحلقة على الثلج ان-فلور ماركسر في الارجنتين بينما عاد لاعب كرة القدم سيلفان ويلتور الى فرنسا قبل الحادث.

وتوجه القنصل العام لفرنسا في الارجنتين رافايل ترانوي الى محافظة ريوخا للقاء السلطات القضائية والتوجه الى المشرحة حيث يتم التعرف على عشر جثث.

وصرح القنصل العام لوكالة فرانس برس "هدفنا ان يتمكن الراغبون في ذلك من العودة الى فرنسا باسرع وقت مع احترام الاجراء القانوني المحلي لان من الممكن ان تقوم الشرطة باستجواب شهود عيان".

وكانت القاضية فرخينا ايلانيس بوردون صرحت في وقت سابق لوكالة فرانس برس انها تعتزم الاستماع الى شهود فرنسيين دون تحديد موعد لذلك.

ولم تدل رئيس مكتب التحقيق الارجنتيني باميلا سواريز باي ايضاحات حول ملابسات الحادث مبررة ذلك بسرية التحقيق الا انها حذرت بان التقرير حول الاسباب لن يصدر قبل عدة اشهر.

ومن المتوقع ان يصل خبراء من مكتب التحقيق والتحليل الفرنسي في فيلا كاستيلي الاربعاء.

ويرى عدد كبير من خبراء الملاحة الجوية ان الحادث مرده الى خطا في القيادة. فقد كانت المروحيتان الحديثتا الصنع (2010) تحلقان قريبتين من بعضهما البعض وعلى علو منخفض عندما اصطدمت احداهما بالاخرى مما ادى الى تحطمهما.

وقال فرانك فيرمن غيون رئيس مجلس ادارة شركة "اه ال بي" المنتجة "فجاة حادت احد المروحيتين عن مسارها واصطدمت بالاخرى".

وكان يفترض ان يبث البرنامج في تموز/يوليو على تي في 1. وكان تم تصوير الحلقة الاولى في اوشويا في اقصى جنوب اميركا الجنوبية في مطلع اذار/مارس، الا ان تسجيل الحلقة الثانية الذي بدا الاحد توقف بشكل مفاجئ.

واشادت فرنسا التي اعلنت الحداد على الرياضيين الضحايا خصوصا ارتو "البحارة الاستثنائية"، بحسب الملاح اوليفييه دي كيرسوسون.

وعلقت صورة كبيرة لموفا على واجهة بلدية نيس في جنوب فرنسا. وفي بون اودمير (نورماندي) مسقط راس فاستين، اشاد رئيس البلدية ميشال لورو بالملاكم الشاب "لم يكن من الممكن الا نحب الكسيس".

وفي باريس، احالت النيابة العامة التحقيق بتهمة القتل غير العمد الى شرطة النقل الجوية.

وقام الخبراء الجنائيون بانتشال الجثث العشر من بين ركام المروحيتين المتفحمتين. ونقلت بعدها على متن سيارات اسعاف الى مشرحة ريوخا كبرى مدن المحافظة التي تحمل الاسم نفسه للتعرف عليها. وتولى خبراء في الملاحة الجوية المدنية في الارجنتين العمل بعد ذلك في مكان الحادث.

وكانت فلورانس ارتو (57 عاما) من اشهر البحارة في العالم وفازت بصورة خاصة عام 1990 في سباق "طريق الرم"، أهم السباقات عبر المحيط الاطلسي، فابحرت منفردة بين بروتانيه غرب فرنسا وغوادولوب في الانتيل الفرنسية.

وكانت احدى النساء النادرات اللواتي تمكن من فرض انفسهن في عالم ذكوري. وقال عنها البحار اوليفييه دو كيرسوسون انها كانت "بحارة استثنائية" وابدى البحار فيليب بوبون اسفه "لنهاية حزينة لامراة مفعمة بالفرح والحياة".

كاميل موفا (25 عاما) كانت من البطلات اللواتي حصلن على اكبر قدر من الميداليات في تاريخ السباحة في فرنسا وبرزت خلال دورة لندن للالعاب الاولمبية عام 2012 بفوزها بثلاث ميداليات بينها الذهبية للسباحة الحرة 400 متر.

وكان من المفترض للبرنامج الذي كان من المقرر بثه الصيف المقبل في فرنسا ان يجمع ثمانية رياضيين يتركون في وسط الطبيعة وعليهم تدبر امرهم للنجاة.

والحادث هو اكبر ماساة في تاريخ برامج تلفزيون الواقع.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب