محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تعرضت بلدة دوما في الغوطة الشرقية لدمشق لهجوم كيميائي مفترض في نيسان/ابريل

(afp_tickers)

اعلن المدير العام لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية الخميس في مقابلة مع صحيفة "فايننشل تايمز" ان خبراء المنظمة الموجودين في دوما قرب دمشق للتحقيق حول هجوم كيميائي مفترض سيعملون على نبش جثث بعض الضحايا لاخذ عينات منها.

وقال احمد اوزمجو ان بعثة المنظمة التي مقرها في لاهاي اخذت اكثر من مئة "عينة بيئية" في دوما منذ وصل افرادها الى موقع الهجوم في 21 نيسان/ابريل، لافتا الى ان المحققين سيبحثون "سبل نبش (جثث) واخذ عينات" منها.

وافاد مسعفون ان الهجوم الكيميائي المفترض اسفر عن اربعين قتيلا على الاقل في دوما بالغوطة الشرقية لدمشق.

وحملت الدول الغربية النظام السوري مسؤولية الهجوم، وردت عليه واشنطن وباريس ولندن بضرب منشآت عسكرية لدمشق.

واضاف مدير المنظمة ان "خبراءنا شهدوا في الماضي عمليات تشريح لكنها ستكون المرة الاولى التي ننبش فيها جثثا"، موضحا ان تقريرا عن التحقيق لن يصدر قبل شهر.

وقالت متحدثة باسم المنظمة في اتصال مع فرانس برس الخميس ان بعثة التحقيق "تواصل استكشاف كل السبل الممكنة لجمع ادلة"، لكن "من السابق لاوانه التكهن بموعد انجاز تقرير" الخبراء "وعرضه على الدول الاعضاء في منظمة حظر الاسلحة الكيميائية".

واتهم الغربيون روسيا مرارا باعاقة عمل البعثة المذكورة ومنع افرادها من دخول دوما، لكن موسكو نفت ذلك بشدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب