محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

موقع الانفجار الذي حدث في مدينة نينغبو في اقليم جيجيانغ بشرق الصين في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

ذكرت السلطات الصينية الاثنين ان الانفجار الذي وقع في مدينة نينغبو الساحلية واسفر عن سقوط قتيلين ونحو عشرين جريحا الاحد نجم عن خزان للصرف الصحي.

ووقع الانفجار في ارض خالية في نينغبو باقليم جيجيانغ. وقالت بلدية المدينة في آخر حصيلة نشرتها مساء الاحد على احد مواقع التواصل الاجتماعي ان الانفجار ادى الى مقتل شخصين وفقدان اثنين آخرين واصابة اربعة اشخاص بجروح خطيرة و15 آخرين بجروح طفيفة.

وقال البيان ان الشرطة "اكدت ان منشأ الانفجار هو خزان للصرف الصحي في ارض خالية".

ويمكن ان يتجمع غازي الميتان وكبريت الهيدروجين القابلين للاشتعال في خزانات الصرف الصحي.

وضربت السلطات طوقا امنيا حول المباني المدمرة وتحقق لمعرفة اسباب الانفجار في المدينة الواقع بجنوب شنغهاي.

وكان الانفجار قويا الى درجة انه سمع على بعد عشرة كيلومترات ودمر عددا من المباني المهجورة وتسبب في كسر الزجاج في ابراج سكنية مجاورة.

وقالت وو وهي سيدة تقيم في الحي "كنا نشرب الشاي وادى الانفجار الى سقوط والدتي عن كرسيها. كان شديد القوة".

واكدت سيدة اخرى مسنة ان احد ابنائها كان بالقرب من مكان الانفجار عند وقوعه. وقالت وهي تمسح دموعها "نعيش في المنطقة التي اغلقتها الشرطة منذ فترة طويلة، ولم يتم العثور عليه حتى الآن".

وصبح الاثنين كان السكان يزيلون قطع الزجاج المكسر في مكان الانفجار الذي تبعثر فيه الركام في دائرة قطرها مئات الامتار.

وقالت البلدية ان مكان الانفجار هو ارض خالية، بينما ذكرت وسائل اعلام انها ورشة لهدم المنازل المهجورة.

وافاد سكان في الحي ان مشردين كانوا يتجولون في المنطقة. وقالت وو "لكن معظمهم كانوا قد رحلوا. كانت مجرد ارض مقفرة".

واكد رجل آخر من سكان نينغبو رفض ذكر اسمه "لحسن الحظ لم يكن احد يعيش هنا. هذا منع سقوط عدد اكبر من القتلى".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب