أ ف ب عربي ودولي

المرشح الرئاسي الصربي ساسا يانكوفيتش يدلي بصوته في بلغراد في 2 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

اتهم المرشح الموالي للاتحاد الاوروبي والذي خاض الانتخابات الصربية الأخيرة، ساسا يانكوفيتش، الاحد الرئيس المنتخب الكسندر فوتشيتش بارتكاب "مخالفات فاضحة" في الانتخابات التي فاز فيها الأخير من الدورة الاولى هذا الشهر.

ودعا يانكوفيتش الذي حصد 16 بالمئة من الأصوات مقابل 55 بالمئة لصالح رئيس الوزراء السابق فوتشيتش في الانتخابات التي جرت في الثاني من شهر نيسان/ابريل، إلى إعادة فرز الأصوات بشكل جزئي.

وتجمع الاف المتظاهرين، معظمهم طلاب، بشكل يومي في بلغراد للاحتجاج على فوز فوتشيتش إلا أنها المرة الأولى التي يتحدث أحد خصومه عن مخالفات خلال الاقتراع.

وأفاد مكتب يانكوفيتش أن إعادة فرز الأصوات الجمعة في 25 حقيبة تحمل بطاقات انتخابية بناء على طلب مرشح يسار الوسط المستقل كشفت أنه تم منح فوتيتش 964 صوتا إضافيا أكثر مما تم فرزه في الواقع.

وقال المكتب في بيان أن "المخالفات التي وجدناها لصالح (فوتشيتش) فاضحة".

وأضاف أن متوسط الفرق في كل مركز اقتراع بين عدد الأصوات التي تم فرزها رسميا لصالح فوتشيتش وتلك الفعلية التي تم تعدادها بلغ 38 صوتا.

وأوضح أنه "في حال تم حسابيا ضرب المعدل، الذي تم تحديده بناء على عينة عشوائية، بعدد جميع مراكز الاقتراع وهو 8396 فذلك سيعني أن الكسندر فوتشيتش سرق 319 ألف صوت."

ونال فوتشيتش الذي كان قوميا متشددا قبل أن يغير مواقفه أكثر من 50 بالمئة من الأصوات في الدورة الأولى، متخطيا المرشحين العشرة الآخرين بفارق كبير.

وأشاد بعد إعلان النتائج بـ"الفوز (...) الواضح" الذي حققه.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هنأ فوتشيتش بفوزه "المقنع" في الانتخابات.

وانتقد الرئيس المنتخب خلال مؤتمر صحافي الأحد "الحسابات المثيرة للسخرية" التي أتى بها خصمه، قائلا "عندما يفشل السياسيون في صربيا في كسب ثقة الشعب من خلال برامجهم وخططهم يلجأون إلى الأكاذيب".

من ناحيتها، رفضت اللجنة العليا للانتخابات اتهامات يانكوفيتش ووصفتها بأنها "غير مقبولة على الإطلاق".

وقال رئيس اللجنة فلاديمير ديميتريجفيتش أنه تم إعادة فرز الأصوات ولم يعثر فيها إلا على أربعة مخالفة قد يكون سببها "خطأ تقنيا".

واتهم "مرشحين" بالترويج لـ"أكاذيب مطلقة".

وتجمع نحو 10 آلاف متظاهر السبت في بلغراد للتعبير عن غضبهم مما اعتبر يانكوفيتش أنه "انعدام العدالة لدى نظام تسلطي يهدد صربيا بالديكتاتورية."

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي