محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

منصة ميجيريسر النفطية في أوغبوغورو بضواحي مدينة بورت هاركورت في جنوب نيجيريا في 12 تشرين الأول/أكتوبر 2006

(afp_tickers)

خطف مسلحون مجهولون 11 شخصا من حافلة ركاب قرب مدينة بورت هاركورت الغنية بالنفط في جنوب نيجيريا مساء الاثنين، حسب ما أفاد راكبان هربا من الهجوم وكالة فرانس برس.

وتنتشر ظاهرة الخطف من اجل طلب فديات في منطقة بورت هاركورت، حيث تم خطف 16 شخصا في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال راكب نجا من الهجوم يدعى اميكرو برينسويل "نصبوا لنا كمينا قرابة الساعة التاسعة مساء .. وبعد أن طلبوا منا الخروج من الحافلة، حاولوا اقتيادنا داخل الاحراج لكن خمسة منا هربوا قبل أن يصل عناصر الشرطة والجيش".

واطلقت قوات الأمن عملية بحث في المناطق المحيطة بمكان الهجوم على الحافلة، بحسب راكب نجا من الهجوم المسلح.

وقال هذا الناجي الذي يدعى برايت بيليكوي "لقد ذهبوا بالضحايا بعيدا داخل الغابة قبل وصول قوات الأمن".

وهذا ثالث حادث خطف في المنطقة في غضون شهرين.

وأكد مفتش الشرطة الاقليمية احمد زكي وقوع الحادث في مؤتمر صحافي في مقر قوات الأمن في بورت هاركورت، مؤكدا على تكثيف الجهود لتحديد أماكن الضحايا.

وتنتشر ظاهرة الخطف من اجل طلب فديات في جنوب نيجيريا الغني بالنفط، حيث تستهدف العصابات عمال النفط والمغتربين في هجمات مدبرة أو حتى عشوائية.

لكن هذه العمليات امتدت لاحقا الى مختلف انحاء البلاد مع تدهور الاوضاع الاقتصادية.

وتقول ننامدي اوباسي، الباحثة في ملف نيجيريا في مجموعة الازمات الدولية إن الفقر يجعل من "أي شخص" هدفا للخطف وأدى الى ارتفاع عمليات الخطف.

ويُخلى سبيل معظم المخطوفين بعد دفع الفدية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب