محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشاركون في المفاوضات اليمنية في الكويت في 21 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

دخلت مفاوضات السلام في اليمن برعاية الامم المتحدة الاحد يومها الرابع في الكويت ولكن الحكومة والمتمردين ما زالوا على ما يبدو بعيدين جدا من انهاء الحرب.

وقال شربل راجي المتحدث باسم وسيط الامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد ان وفد المتمردين الحوثيين وحلفائهم ووفد السلطة "استأنفا المحادثات وبدآ جولة جديدة".

وحسب مصادر قريبة من المفاوضات، فان الطرفين لم ينجحا في التفاهم على طريقة تعزيز وقف اطلاق النار الهش الموقع في 11 نيسان/ابريل والذي يتعرض للخرق باستمرار.

وجاء في تصريح للامم المتحدة نشر مساء السبت ان الوفدين تحدثا عن "اهمية تطوير قنوات الاتصال" بين اللجان المحلية المكلفة الاشراف على الهدنة و"جددا التأكيد على التزامهما بوقف الاعمال العدائية".

واعرب اسماعيل ولد الشيخ احمد عن تفاؤله واصفا ب"الواعد" المناخ المسيطر على المحادثات التي "تبنى عليها قاعدة اساسية مشتركة".

ولكن لا تزال الخلافات قائمة.

ويطالب الوفد الحكومي بان يشمل وقف اطلاق النار فتح معابر امنية الى كل المناطق المحاصرة واطلاق سراح السجناء.

ويطالب ايضا بان تبدأ المحادثات حول انسحاب المتمردين من كل المناطق التي سيطروا عليها منذ العام 2014 واعادة الاسلحة الثقيلة الى الدولة كما ينص قرار مجلس الامن 2216.

ويطالب المتمردون مسبقا بمباشرة عملية سياسية وتشكيل حكومة وحدة وطنية، حسب ما قالت مصادر قريبة من المفاوضات.

ويطالبون ايضا بوقف فوري للضربات الجوية من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يدعم الحكومة اليمنية.

وقال الناطق الرسمي للحوثيين محمد عبدالسلام على صفحته في فيسبوك "ان استمرار الغارات الجويه واستهداف الطرق والجسور والبيوت كما حدث بالامس (السبت) يؤكد أن الإعلان عن وقف الاعمال العسكرية مجرد كلام عار عن الصحة وأن مسار المشاورات في ظل العدوان لن يختلف عن الجولات السابقة".

ووقعت عدة اشتباكات الاحد في عدد من مناطق البلاد، حسب مصادر عسكرية.

وكانت المحادثات بين اليمنيين قد بدأت الخميس في الكويت.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب