محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة بتاريخ 30 حزيران/يونيو 2016 لمنزل مهجور عليه اثار رصاص بعد هجمات لبوكو حرام في بلدة باما في ضواحي ميدوغوري كبرى مدن ولاية بورنو شمال شرق نيجيريا

(afp_tickers)

افاد مصدر عسكري الاربعاء ان عناصر في جماعة بوكو حرام المتطرفة هاجموا موكبا لموظفين في دائرة الهجرة النيجيرية وتجار كانوا متجهين الى مايدوغوري في شمال شرق البلاد، ما اسفر عن مقتل التجار الخمسة.

وقال ضابط في الجيش لم يشأ كشف هويته ان "الموكب كان غادر الاثنين غامبورو (على الحدود مع شمال الكاميرون) حين تعرض لكمين نصبته بوكو حرام على بعد 25 كيلومترا".

واضاف ان "موظفي الهجرة الثلاثة اصيبوا في الهجوم لكنهم نجحوا في الفرار الى مايدوغوري تاركين خمسة تجار" بين ايدي المقاتلين، لافتا الى ان "هؤلاء قتلوا واحرقوا مع شاحناتهم".

وكان التجار الخمسة انضموا الى هذا الموكب الرسمي المؤمن للتوجه الى عاصمة ولاية بورنو. وقال عمر آري احد سكان غامبورو الذي اكد مقتل التجار ان شاحنتين تعودان اليهم نهبتا واحرقتا.

والطريق بين مايدوغوري وغامبورو على الحدود مع الكاميرون كانت تستخدم للتجارة بين البلدين، واعادت السلطات النيجيرية فتحها قبل شهرين بعد اغلاقها جراء الاضطرابات.

واضاف آري في اتصال هاتفي "كان الجيش يواكب الاليات التي تنقل سلعا ولم يقع اي حادث منذ شهرين".

وطرد عناصر من بوكو حرام من غامبورو لكنهم "لا يزالون يتنقلون" حولها بحسب السكان. وقبل بضعة ايام من الكمين المذكور، شن عشرون مقاتلا ينتمون الى ميليشيا للدفاع الذاتي هجوما على المتمردين ولا يزال ثلاثة منهم مفقودين.

واسفر تمرد بوكو حرام عن اكثر من عشرين الف قتيل منذ 2009 واجبر 2,6 مليون اخرين على النزوح.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب