محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

احد السكان يغادر منزلا دمر في مواجهات بين متمردين والجيش الهندي في قرية بتموران كيلار في كشمير الهندية، 19 ك1/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

شنت مجموعة يشتبه بانها متمردة هجوما الاحد على معسكر قوة شبه عسكرية في كشمير الهند، ما ادى إلى مقتل خمسة من جنود القوة، مع نهاية العام الأكثر دموية في العقد الجاري في المنطقة المتنازع عليها مع باكستان.

والقى المهاجمون قنابل يدوية واطلقوا نيران الاسلحة الرشاشة في محاولة لاقتحام المعسكر القريب من سريناغار، كبرى مدن المنطقة، ما ادى الى تبادل كثيف للنيران مع وصول تعزيزات من مئات الجنود والشرطيين.

وأعلن منير احمد خان المفتش العام للشرطة لوكالة فرانس برس "قتل أربعة جنود في الهجوم، كما قتل ثلاثة مسلحين".

وكان متحدث باسم القوة شبه العسكرية التي استهدف معسكرها أكد في وقت سابق أن جنديا آخر "توفي بأزمة قلبية في بداية الهجوم".

ولم يتضح على الفور عدد الجنود المتواجدين في المعسكر وقت الهجوم.

وكان الجيش الهندي قتل الثلاثاء احد ابرز قادة حركة جيش محمد المتمردة التي تتخذ مقرا في باكستان، في هجوم على موقع قريب.

وأعلن متحدث باسم الحركة مسؤوليتها عن الاعتداء الذي وقع فجر الاحد، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية.

وكشمير مقسمة بين الهند وباكستان منذ عام 1947 اثر انتهاء الاستعمار البريطاني لشبه الجزيرة الهندية، ويطالب كل من البلدين بالسيادة الكاملة عليها.

ومنذ العام 1989، تقاتل جماعات انفصالية مسلحة بما فيها "جيش محمد" القوات الهندية في المنطقة التي تنشر الهند فيها نحو نصف مليون جندي، مطالبة بالاستقلال او الحاق المنطقة بباكستان. وخلفت الاشتباكات آلاف القتلى معظمهم من المدنيين.

وتتهم نيودلهي اسلام اباد بارسال مقاتلين عبر الحدود الى كشمير من اجل شن هجمات على قواتها. وتنفي اسلام أباد الاتهامات مؤكدة أنها تقدم الدعم الدبلوماسي فقط للناشطين الكشميريين من اجل حقهم في تقرير مصيرهم.

ويعد العام الجاري الأعنف في كشمير منذ عقود، بعدما شن الجيش الهندي حملة واسعة قتل فيها نحو 210 متمردين، معظمهم من السكان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب