محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل ليبي تابع لحكومة الوحدة الوطنية يصلي قرب سيارة عسكرية في سرت 18 يوليو 2016

(afp_tickers)

اعلنت دار الافتاء الليبية، اعلى سلطة دينية في البلاد، رفضها للضربات الاميركية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في مدينة سرت، معتبرة ان المساندة العسكرية الاميركية تمثل "محاولة لسرقة جهود" المقاتلين الليبيين و"انتهاكا لسيادة" ليبيا.

وقالت دار الافتاء في بيان نشرته مساء الثلاثاء على صفحتها في موقع فيسبوك ان "طلب التدخل الاجنبي في البلاد امر مرفوض مستنكر ولا يجوز التهاون والرضى به".

واعتبرت ان الضربات الاميركية تشكل "محاولة لسرقة جهود الثوار (القوات الحكومية) وتضحياتهم الباهظة في جبهة سرت واستهانة بالاعداد الكبيرة من دماء الشهداء"، داعية "من يعنيه الامر" الى ان "يتحمل المسؤولية ولا يسمح بانتهاك سيادة الوطن بتدخل يخشى ان تكون عواقبه وخيمة".

وبدأت الولايات المتحدة الاثنين تنفيذ ضربات جوية ضد مواقع واليات لتنظيم الدولة الاسلامية في سرت (450 كلم شرق طرابلس) بطلب من حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي لمساندة قواتها في عمليتها العسكرية الهادفة الى استعادة المدينة من ايدي الجهاديين.

وقتل في العملية العسكرية منذ بدئها في 12 ايار/مايو اكثر من 300 عنصر من القوات الحكومية واصيب اكثر من 1500 بجروح، بحسب مصادر طبية في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) حيث مركز قيادة عملية "البنيان المرصوص".

ودار الافتاء الليبية في طرابلس التي يشرف على عملها المفتى الصادق الغرياني معارضة لحكومة الوفاق وكذلك للسلطات الموازية في شرق ليبيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب