محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء زعيم حزب العدالة والتنمية احمد داود اوغلو في انقرة في 5 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الخميس نيته التنحي من رئاسة حزب العدالة والتنمية الحاكم ورئاسة الحكومة، في قرار يعزز موقع الرئيس رجب طيب أردوغان في مسار احكام قبضته على البلاد.

وقال داود أوغلو في كلمة اتخذت طابع خطاب وداعي أمام الصحافيين في مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ العام 2002، "لا أعتقد أنني سأقدم ترشيحي" خلال المؤتمر الاستثنائي الذي سيعقده الحزب في الثاني والعشرين من أيار/مايو الحالي.

وبذلك يفقد داود اوغلو (57 عاما) تلقائيا منصبه كرئيس للوزراء، لأن النظام الداخلي للحزب ينص على أن يتولى رئيس الحزب رئاسة الحكومة.

واتخذ داود اوغلو قراره خلال اجتماع لقيادة حزب العدالة والتنمية غداة معلومات عن قطيعة بينه وبين أردوغان.

وظهرت الى العلن في الآونة الاخيرة خلافات بين الرجلين اللذين عقدا اجتماع الفرصة الأخيرة يوم الأربعاء، من دون ان ينجحا على ما يبدو في تخطي هذه الخلافات.

وحرص رئيس الحكومة الذي سمح له فوز حزب العدالة والتنمية في انتخابات الأول من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بولاية جديدة من أربع سنوات، على التاكيد أن قراره "ليس نتيجة خيار (شخصي) وانما ضرورة"، في انتقاد واضح لمسؤولي الحزب الموالين لرئيس الدولة الذين قرروا في الآونة الاخيرة تقليص صلاحياته في الحزب.

وفي خطابه أمام الكوادر الذين بدأ بعضهم بالبكاء، دافع رئيس الحكومة عن رصيده السياسي والاقتصادي، نافيا وجود أي خلاف مع أردوغان، الزعيم الفعلي لتركيا والحاكم الرئيس لحزب العدالة والتنمية رغم محاولته الظهور مترفعا عن أي حزب.

-"حكم الرجل الواحد"-

قال داود أوغلو "لا لوم عندي، ولا أكن غضبا أو ضغينة"، مؤكدا أنه كان حاسما في الدفاع عن "سمعة أخيه" أردوغان الذي عينه رئيسا للحكومة في آب/أغسطس 2014 بعد انتخابه رئيسا للبلاد.

رغم اعتباره "دمية" في يد أردوغان بعد وصوله إلى السلطة، اكتسب داود اوغلو، الاكاديمي المعتدل، تدريجيا مكانة على الساحة السياسية التركية.

لم يستحسن أردوغان قيام رئيس وزرائه بالتفاوض بمفرده على الاتفاق حول سياسة الهجرة بين الاتحاد الاوروبي وانقرة والرغبة التي عبر عنها بالعودة الى المفاوضات مع المتمردين الأكراد.

وندد زعيم المعارضة كمال كيليتشدار أوغلو بـ"ثورة القصر"، منتقدا التدخل غير المقبول لأردوغان في شؤون السلطة التنفيذية.

ومنذ انتخابه رئيسا، لم يخف اردوغان سعيه لتعديل الدستور بهدف اقامة نظام رئاسي. وهو مشروع يؤيده داود اوغلو في العلن، لكنه لم يبد مستعجلا لوضعه موضع التطبيق.

ويتم تداول اسمي وزير النقل بينالي يلديريم ووزير الطاقة الشاب بيرات البيرق (38 عاما) المتزوج من إسراء الابنة الكبرى لاردوغان، كخليفتين محتملين لداود اوغلو، بالإضافة إلى الرئيس السابق للبرلمان محمد علي يالشين، ونائب رئيس الوزراء الحالي يالشين أكدوغان.

واكد قياديو الحزب الحاكم الذي شارك اردوغان بتاسيسه ان المرحلة الانتقالية ستجري بهدوء. واكد اكدوغان الخميس ان "حزب العدالة والتنمية لن يشهد اي مشكلة داخلية"، مشيرا الى انه سيواصل مهامه كنائب بعد المؤتمر.

ويمهد رحيل داود اوغلو عن السلطة لاردوغان المتهم بالتسلط ترسيخ سلطات رئيس الدولة.

لكنه قد يضيف مشكلة الى الاضطرابات التي تشهدها تركيا، الشريك الرئيسي لاوروبا في ادارة ازمة الهجرة والتي تواجه تحديات عدة ابرزها التهديد الجهادي واستئناف النزاع الكردي بعد هدنة استمرت عامين وامتداد الحرب في سوريا المجاورة الى حدودها الجنوبية.

كما انه يثير اضطراب الاسواق التي تخشى تشديد اردوغان نزعته التوجيهية. وقال كبير اقتصاديي مكتب بي سي جي بارتنرز اوزغور التوغ لوكالة فرانس برس ان "الشعور بان رجلا واحدا يحكم البلاد سيتعزز لدى المستثمرين".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب