محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصران من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة يراقبان الحدود السورية الاسرائيلية في هضبة الجولان بتاريخ 6 تشرين الأول/اكتوبر، 2017

(afp_tickers)

أطلقت دبابة اسرائيلية السبت نيرانا تحذيرية على موقع عسكري سوري في المنطقة المنزوعة السلاح في هضبة الجولان عقب أعمال بناء في المكان، وفقا لما أعلن الجيش. وقالت متحدثة باسم الجيش لوكالة فرانس برس إن الأعمال التي قام بها الجيش السوري تشكل "انتهاكا لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع عام 1974" الذي "يمنع دخول أدوات بناء ثقيلة أو عربات عسكرية إلى المنطقة المنزوعة السلاح".

وأضافت "ردا على ذلك، اشتكى جيش الدفاع الاسرائيلي إلى قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك وأطلق طلقة تحذيرية باتجاه المنطقة مستخدما دبابة".

ولم تؤكد المتحدثة التقارير التي أشارت إلى أن الحادثة وقعت قرب قرية حضر الدرزية الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية والتي استهدفتها "هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقا) بهجوم قبل أسبوعين.

وخلال الهجوم على حضر، فجر انتحاري سيارة، ما أسفر عن سقوط تسعة قتلى وزاد القلق في أوساط دروز الجولان بشأن مصير أقليتهم على أيدي عناصر هيئة تحرير الشام من المتشددين السنة.

ودفعت الحادثة الجيش الاسرائيلي إلى إصدار بيان نادر من نوعه يتعهد "منع ايذاء أو احتلال حضر".

والاثنين، اكد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أن بلاده ستتحرك عسكريا في سوريا إذا لزم الأمر، في إطار سعيها لابقاء القوات المدعومة من إيران بعيدة عن أراضيها.

وأوضح "قلت لاصدقائنا بوضوح، أولا في واشنطن، ثم لاصدقائنا في موسكو، إن إسرائيل ستتصرف في سوريا، بما في ذلك جنوب سوريا، وفقا لفهمنا وتبعا لاحتياجاتنا الأمنية".

وتحتل اسرائيل منذ حزيران/يونيو 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية واعلنت ضمها عام 1981 من دون ان يعترف المجتمع الدولي بذلك.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب