تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

دعم الاوروبيين لمجموعة دول الساحل "سيتعزز" (وزيرة المانية)

صورة بتاريخ 25 تموز/يوليو لطاقم مروحية المانية في بعثة حفظ السلام للامم المتحدة على مدرج مطار غاو في مالي

(afp_tickers)

اعلنت وزيرة الدفاع الالمانية اورسولا فون دير ليين الثلاثاء في باماكو ان دعم فرنسا والمانيا لتشكيل مجموعة دول الساحل الخمس قوة مشتركة لمكافحة الجهاديين سيتعزز ويستفيد من مساهمات اوروبية اخرى.

وصرحت فون دير ليين للصحافيين في ختام لقاء مع الرئيس المالي ابراهيم بوبكر كيتا "بحثنا مشاريع مجموعة دول الساحل الخمس (تشاد، النيجر، مالي، بوركينا فاسو، موريتانيا)، وخصوصا المبادرة الفرنسية الالمانية لدعم القوة المشتركة الخماسية لدول الساحل وتحسين تدريب قواتها".

أضافت ان "المبادرة الفرنسية الالمانية ستتعزز بحيث ستنضم إلينا دول أوروبية أخرى في دعمنا لدول الساحل الخمس". والتقت الوزيرة الالمانية قائد بعثة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في مالي محمد صالح النظيف.

واستقبل الرئيس المالي ايضا وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي التي انهت الثلاثاء جولة مصغرة في الساحل بدأتها في تشاد الاحد. وكانت فون دير ليين قامت مع بارلي بزيارة مشتركة الى النيجر.

والتقت الوزيرتان الاوروبيتان في باماكو نظيرهما المالي تيينا كوليبالي من دون الادلاء بتصريحات.

وصباحا، توجهت بارلي الى غاو حيث التقت الجنود المنتشرين في هذه المدينة الشمالية في اطار قوة برخان الفرنسية التي تتصدى للجهاديين في الساحل.

ودفعت فرنسا الموجودة في منطقة الساحل والصحراء عبر اربعة الاف عنصر في اطار عملية برخان، نحو تشكيل قوة عسكرية مشتركة من دول الساحل الخمس، موريتانيا وتشاد ومالي والنيجر وبوركينا فاسو. وتحتاج القوة الى تمويل بقيمة 423 مليون يورو علما بان الولايات المتحدة ابدت ترددا على هذا الصعيد.

وتعهد كيتا ورؤساء تشاد ادريس ديبي، وموريتانيا محمد ولد عبد العزيز، وبوركينا فاسو روش مارك كريستيان كابوري، والنيجر محمد ايسوفو، مطلع تموز/يوليو ان يساهم كل منهم بعشرة ملايين يورو تضاف الى خمسين مليونا وعد بها الاتحاد الاوروبي.

وكانت الجماعات الجهادية المرتبطة بالقاعدة التي سيطرت على شمال مالي في 2012 طردت منها بتدخل عسكري دولي في كانون الثاني/يناير 2013 بمبادرة فرنسية.

لكن مناطق واسعة لا تزال خارج سيطرة القوات المالية والفرنسية والاممية التي تستهدف بانتظام بهجمات دامية وامتد التوتر الى مناطق اخرى في البلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك