محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون متوسطا تلامذة ثانوية جورج بومبيدو الفرنسية الدولية أثناء أداة النشيد الوطني الفرنسي في دبي، الامارات، في 9 ت2/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

دعت أبرز نقابات المدرسين الثانويين في فرنسا الأحد الى الاضراب الاثنين في نحو 500 ثانوية ومؤسسة دراسية فرنسية في الخارج رفضا لعزم الدولة على القيام باقتطاعات مالية والغاء وظائف.

والاثنين هو الموعد الذي حدده مجلس ادارة وكالة التعليم الفرنسي في الخارج، التي تشرف على شبكة المدارس التابعة لوزارة اوروبا والشؤون الخارجية، لدرس موازنة 2018.

ونددت النقابة في بيان "بنقص" مخصصات الدولة لوكالة التعليم في الخارج في موازنة 2018 وطالبت الحكومة بالعودة عن "الالغاء المشين لتمويل يصل إلى 33 مليون يورو"، الوارد في موازنة 2017 الجارية واعتبرته "ضربة غير مسبوقة يتلقاها التعليم الرسمي".

واعتبرت النقابة ونقابات المدرسين الرئيسية الاخرى ان ذلك يوازي "خفضا بنسبة 10% تقريبا" لموازنة الوكالة وسيدفعها إلى إلغاء "أكثر من من 500 وظيفة مدرس متفرغ، اي 8% من العديد الحالي" على السنوات الثلاث المقبلة.

وأشارت جمعية الفرنسيين في الخارج إلى ان شبكة التعليم الفرنسي في الخارج تعد 492 مؤسسة مدرسية في 137 بلدا تدرس 350 الف تلميذ (60% اجانب و40% فرنسيون).

وإلى جانب إلغاء الوظائف، يتوقع أن تؤثر الاقتطاعات على الأقساط المدرسية وكذلك بحسب بيان مشترك لنقابات المدرسين الرئيسية وجمعية الفرنسيين في الخارج على "موازنات المؤسسات وعدد الاساتذة المتفرغين، ما قد يؤدي إلى فسخ العقد الرسمي وبالتالي الى خصخصة اكبر للشبكة".

كما لفت البيان إلى ان وكالة التعليم في الخارج التي تشكل "أداة رئيسية لدبلوماسية النفوذ الفرنسية باتت اليوم تتلقى الجزء الأكبر من تمويلها من العائلات".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب