محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ارشيف لسيدة من مجموعة "امهات سريبرينيتسا" تعتصم امام المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان في ستراسبورغ في تشرين الاول/اكتوبر 2011

(afp_tickers)

سيجري دفن بقايا 175 من ضحايا مجزرة سريبرينتسا في شرق البوسنة عثر عليها في مقابر جماعية وتم التعرف الى هوية اصحابها في 11 تموز/يوليو لمناسبة الذكرى التاسعة عشرة لتلك المجزرة.

وقالت ليلى جنجيتش المتحدثة باسم المعهد البوسني للمفقودين لوكالة فرانس برس "ان بقايا 175 من ضحايا المجزرة تم تحضيرها للدفن الجماعي في مركز بوتوكاري التذكاري" قرب سريبرينتسا.

واصغر الضحايا الذي سيجري دفنه لمناسبة هذه الذكرى التي يتم احياؤها كل سنة في يوم سقوط المدينة بين ايدي القوات الصربية في البوسنة في العام 1995، هو صبي قتل وهو في الرابعة عشرة من عمره، بحسب جنجيتش.

وبين الضحايا الذين تم التعرف الى هوياتهم 13 قاصرا في الاجمال، وهم فتية تتراوح اعمارهم بين 15 و17 عاما. ويعتبر القضاء الدولي مجرزة سريبرينتسا بمثابة عملية ابادة.

وحتى اليوم تم العثور على بقايا 6066 شخصا قتلوا في تلك المجزرة في عشرات المقابر الجماعية في منطقة سريبرينتسا ودفنوا في مركز بوتوكاري التذكاري.

وفي تموز/يوليو 1995 قبل بضعة اشهر من نهاية الحرب في البوسنة (1992-1995) قتلت القوات الصربية البوسنية حوالى ثمانية الاف رجل وفتى من المسلمين في سريبرينتسا في اكبر مجزرة تشهدها اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب