Navigation

دمشق تبدي استعداداً للحوار مع الأكراد بشأن اقامة "ادارة ذاتية"

وزير الخارجية السورية وليد المعلم يصل للقاء الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش في نيويورك في 21 ايلول/سبتمبر. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 26 سبتمبر 2017 - 11:09 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعرب وزير الخارجية السوري وليد المعلم استعداد بلاده للحوار مع الاكراد من أجل اقامة "ادارة ذاتية" مجدداً في الوقت ذاته رفضه القاطع لاستفتاء اقليم كردستان العراق حول الاستقلال.

وتعد هذه المرة الاولى التي يبدي فيها مسؤول سوري انفتاحه على نقاش مسألة الادارة الذاتية للاكراد، الذين أعلنوا بعد اندلاع النزاع السوري اقامة النظام الفدرالي على مناطق سيطرتهم في شمال وشمال شرق سوريا.

وقال المعلم في مقابلة أجراها مع قناة "روسيا اليوم" مساء الاثنين على هامش مشاركته في اجتماعات الامم المتحدة في نيويورك، نقلت مضمونها وكالة الانباء الرسمية (سانا)، ان السوريين الأكراد "يريدون شكلاً من أشكال الإدارة الذاتية ضمن حدود الجمهورية العربية السورية.. وهذا الموضوع قابل للتفاوض والحوار".

وأضاف "عندما ننتهي من القضاء على داعش يمكن أن نجلس مع أبنائنا الأكراد ونتفاهم على صيغة للمستقبل".

وتعليقاً على الاستفتاء الذي اجراه أكراد العراق الاثنين، اعتبر المعلم "أنه في العراق استفتاء للانفصال وهذا الشيء مرفوض من قبلنا رفضا قاطعاً.. نحن مع وحدة العراق".

وكان المعلم أعرب الاثنين عن "رفض" بلاده للاستفتاء الذي قال انه "يؤدي إلى تجزئة العراق".

ويعد الاكراد أقلية في سوريا حيث كانوا يشكلون أكثر من 15 في المئة من سكان سوريا قبل اندلاع النزاع في العام 2011. وعانوا من التهميش على مدى عقود. لكنهم بعد اندلاع النزاع، بدأوا بتعزيز موقعهم بعد انسحاب قوات النظام تدريجيا من مناطقهم ما سمح لهم بالسيطرة على مناطق واسعة في شمال وشمال شرق البلاد.

وبرزوا في وقت لاحق كالقوة الاكثر فعالية في قتال تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي آذار/مارس 2016، أعلن الاكراد النظام الفدرالي في مناطق سيطرتهم التي قسموها الى ثلاثة اقاليم هي الجزيرة (محافظة الحسكة، شمال شرق) والفرات (شمال وسط، تضم أجزاء من محافظة حلب واخرى من محافظة الرقة) وعفرين (شمال غرب، تقع في محافظة حلب).

ونظم اكراد سوريا الأسبوع الماضي، جولة أولى من الانتخابات المحلية في مناطق سيطرتهم، في خطوة تعد تعزيزا للنموذج الفدرالي الذي يدافعون عنه لسوريا.

ورفضت دمشق الانتخابات الكردية السورية معتبرة اياها "مزحة".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.