محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوفد السوري الى محادثات جنيف بشار الجعفري خلال مؤتمر صحافي في جنيف الاثنين 18 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

اتهم رئيس الوفد الحكومي السوري الى محادثات السلام مع المعارضة بشار الجعفري مساء الاثنين السعودية وتركيا وقطر ب"إفشال" المحادثات التي تجري برعاية الامم المتحدة في جنيف وذلك عقب اعلان المعارضة تعليق "مشاركتها الرسمية" فيها.

وقال الجعفري لقناة الميادين التلفزيونية ومقرها بيروت ان المعارضة "ليست مستقلة في قرارها السياسي بمعنى ان لديها مشغلين في الخارج، مشغلين معروفين هم السعودية وتركيا وقطر".

واضاف ان "المشغل الرئيسي السعودي-التركي-القطري لا يريد وقف حمام الدم في سوريا ولا يريد حلا سياسيا في سوريا".

وتابع الجعفري "هناك قرار من مشغلي هذه المجموعة في السعودية وفي تركيا وفي قطر بعدم إنجاح القرار السوري-السوري. هم لا يريدون حوارا سوريا-سوريا، هم يريدون افشال جولات جنيف".

واوضح ان "مجموعة السعودية تحديدا مستاءة جدا من التقدم الذي احرزه الجيش العربي السوري على الارض".

واتى تصريح الدبلوماسي السوري بعيد اعلان الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا للصحافيين في جنيف ان وفد المعارضة ابلغه تعليق "مشاركته الرسمية" في المفاوضات احتجاجا على تدهور الاوضاع الانسانية وتكرار انتهاك وقف الاعمال القتالية.

ويزيد موقف المعارضة من صعوبة مهمة دي ميستورا الذي استأنف الاربعاء جولة صعبة من المحادثات غير المباشرة بين ممثلين للحكومة والمعارضة تتركز على بحث الانتقال السياسي، لكنها تصطدم بتمسك الطرفين بمواقفهما حيال مستقبل الاسد.

وتتمسك المعارضة بتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات تضم ممثلين للحكومة والمعارضة، مشترطة رحيل الأسد قبل بدء المرحلة الانتقالية، في حين تعتبر الحكومة ان مستقبل الاسد ليس موضع نقاش وتقترح تشكيل حكومة موسعة.

وجدد الجعفري التأكيد على ان "الحكومة الموسعة هي الهدف الذي نسعى له في جنيف"، مؤكدا ان مصير الرئيس بشار الاسد مسألة "لا علاقة لها بانشطة الوفود، وليست من صلاحيات جنيف. هذا موضوع سوري-سوري بحت".

واضاف "نحن لا نريد صومالا اخر ولا نريد لبنان اخر ولا نريد ليبيا اخرى ولا نريد عراقا اخر، نريد دولة سورية قوية لا نريد دولة فاشلة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب