محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من القوات الفيليبينية اثناء توجههم الى مراوي حيث يقاتلون مسلحين منذ ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

هدد الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي بأكل المسلحين الاسلاميين أحياء بعد خطفهم وقتلهم بحارين فيتاميين بقطع رأسهما، في رد فعل غاضب على قتلهما.

وعثرت القوات الفيليبينية على جثتي البحارين قبالة منطقة مينداناو الاربعاء بعد خطفهما مع اربعة اخرين من طاقم سفينة شحن فيتنامية في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي.

والقى الجيش بمسؤولية مقتل الرهينتين على جماعة ابوسياف التي تشتهر بالخطف من اجل الحصول على فدية والتي لها وجود قوي في المنطقة. ويعرف عن تلك الجماعة انها تقتل ضحاياها بقطع رؤوسهم في حالة عدم دفع فدية.

وقال دوتيرتي في كلمة امام مسؤولين محليين في وقت متاخر من الاربعاء "سآكل اكبادهم ان شئتم. اعطوني ملحا وخلا وسآكلها أمامكم".

وأضاف "انا آكل كل شيء .. حتى ما ليس قابلا للأكل".

وحمل دوتيرتي هاتفا نقالا فيه صورة للبحارين القتيلين وقال "هل سنسمح بأن يستعبدنا هؤلاء؟".

وكان دوتيرتي (72 عاما) أمر بشن هجوم عسكري ضد جماعة أبوسياف وغيرها من الجماعات المسلحة في جنوب البلاد العام الماضي.

وجماعة ابو سياف هي شبكة من المسلحين تشكلت في تسعينات القرن الماضي بأموال من تنظيم القاعدة، وتقسمت الى فصائل يشارك بعضها في عمليات خطف وعنف.

وأعلنت احدى الفصائل مبايعتها لتنظيم الدولة الاسلامية وانضمت الى المسلحين الذين يقاتلون قوات الامن منذ واخر ايار/مايو الماضي في مارواي، اهم المدن التي يسكنها مسلمون في البلاد التي يدين معظم سكانها بالمسيحية الكاثوليكية.

ولا يزال المسلحون يحتلون اجزاء من المدينة الجنوبية رغم هجوم عسكري بدعم من الولايات المتحدة ادى الى مقتل اكثر من 460 شخصا وتشريد نحو 400 ألف اخرين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب