Navigation

دوتيرتي: روسيا سترسل بنادق كلاشنيكوف الى الفيليبين

وزير الدفاع الفيليبيني دلفين لورينزانو يجرب بندقية ام 4 صينية من البنادق التي منحتها الصين الى مانيلا 5 تشرين الاول/اكتوبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أكتوبر 2017 - 15:41 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلن الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الأربعاء ان روسيا ستمنح 5 آلاف بندقية كلاشنيكوف الى الفيليبين، فيما يعتقد انه أول شحنة أسلحة روسية من نوعها الى الحليف القديم للولايات المتحدة.

وقال دوتيرتي الذي قام بزيارة وجيزة الى موسكو في أيار/مايو الماضي في اولى خطواته بعيدا عن محور واشنطن ان شحنة الاسلحة الروسية ستصل قريبا عن طريق البحر.

وتعتبر الولايات المتحدة المصدّر الرئيسي التقليدي للأسلحة الى المستعمرة الاميركية السابقة.

لكن القوات المسلحة الفيليبينية التي تقاتل المتمردين الشيوعيين في الأرياف والمتطرفين الاسلاميين في الجنوب المضطرب، تبقى من ضمن الاضعف في جنوب شرق آسيا.

وقال دوتيرتي امام مجموعة من الجنود ورجال الشرطة قرب مانيلا "من بين ما حصلت عليه من روسيا عندما كنا هناك لمدة 24 ساعة تقريبا، سوف نحصل على بنادق الكلاشينكوف".

ورفضت السفارة الروسية في مانيلا التعليق على تصريح الرئيس الفيليبيني.

ولم يذكر دوتيرتي طراز البنادق التي سيحصل عليها من الصانع الروسي والتي تم شحنها الى مانيلا.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الفيليبينية أرسينيو أندولونغ لفرانس برس "بقدر ما استطيع ان اتذكر، فان الروس لم يزودونا ابدا بأي نوع من المعدات في الماضي".

وأحدث دوتيرتي الذي استلم الرئاسة العام الماضي هزة في التحالف القديم مع الولايات المتحدة المستمر منذ سبعين عاما عندما تحرّك لتقوية علاقات بلاده مع الصين وروسيا.

ويسعى الزعيم ذو التصريحات المثيرة للجدل الى تنويع مصادر اسلحة بلاده، خاصة بعد ان رفض انتقادات الولايات المتحدة لحربه الدامية ضد المخدرات والتي خلفت آلاف القتلى.

والجدير ذكره ان الصين منحت ايضا هذا العام حوالى 6 آلاف بندقية مع ذخائرها الى مانيلا مجانا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.