محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الموفد الدولي الى سوريا ستافان دي ميستورا متحدثا لوسائل الاعلام بين وزيري الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت (يمين) والالماني فرانك فالتر شتاينماير في برلين الاربعاء 4 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

حذر موفد الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي مستورا الاربعاء من فرار نحو 400 الف شخص الى تركيا هربا من المعارك الدائرة في حلب في حال عدم توصل الاسرة الدولية الى اعلان الهدنة في المدينة شمال سوريا.

وقال دي مستورا في ختام اجتماع في برلين مع وزيري خارجية المانيا وفرنسا "ان الحل البديل (من نجاح المفاوضات لاعلان الهدنة) سيكون كارثيا لأننا يمكن ان نرى 400 الف شخص يتحركون باتجاه الحدود التركية".

وجدد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت تحميل النظام السوري مسؤولية تجدد المواجهات، مبديا خشيته من تبدد كل الامال بحل النزاع استنادا الى وقف اطلاق النار الذي بدأ تنفيذه في شباط/فبراير والمفاوضات في جنيف.

وصرح للصحافيين "اذا لم يعلن وقف النار فورا، في الساعات المقبلة، في حلب، فكل شيء سينهار، كل الامل الذي نضعه في عملية سلام سيزول، وهو ضرورة للسوريين".

من جهته، شدد وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير على انه "لن يكون هناك عودة الى جنيف (من اجل مفاوضات السلام السورية) اذا لم يحترم وقف اطلاق النار في حلب وحولها".

واضاف دي ميستورا انه لا يزال "يؤمن بعملية جنيف"، متداركا "ولكن يجب ان نرى بام العين ان وقف الاعمال القتالية بدأ تنفيذه مجددا".

واعتبر ان "المحك هو حلب".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب