محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نقل جريح بعد قصف منطقة المعادي بالبراميل في حلب 27 اغسطس 2016

(afp_tickers)

حض المبعوث الاممي الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا اطراف النزاع في هذا البلد على ان يعلنوا بحلول الاحد ما اذا كانوا سيلتزمون الهدنة الانسانية التي مدتها 48 ساعة في مدينة حلب التي تستمر فيها المواجهات.

وقاد دي ميستورا الدعوات الدولية الى وقف اطلاق النار الذي تقول الامم المتحدة ومنظمات الاغاثة مثل الصليب الاحمر انه ضروري للغاية للمدنيين المحاصرين في القتال الضاري بين قوات النظام ومسلحي المعارضة في حلب.

وايدت روسيا، التي تدعم نظام الرئيس بشار الاسد، خطة وقف اطلاق النار.

واعرب دي ميستورا في بيان السبت عن "اسفه" لكون بعض فصائل المعارضة ابدت ترددا في الموافقة على الخطة بدون ان توضح مآخذها عليها.

وقال مكتب دي ميستورا في بيان ان "المبعوث الخاص يدعو جميع الاطراف المعنيين الى بذل جميع الجهود حتى نعلم بحلول الاحد 28 اب/اغسطس اين نقف".

واضاف ان ايصال الكميات الاولى من المساعدات يجب ان يتم من خلال طريق الكاستيلو المهم استراتيجيا والذي سيطر عليه النظام السوري في تموز/يوليو قاطعا على فصائل المعارضة آخر طريق امداد للمناطق التي يسيطرون عليها في حلب.

واوضح البيان ان اول شحنة من المساعدات ستفيد 80 الف شخص في شرق حلب الواقع تحت سيطرة المعارضين، وكذلك مناطق غرب حلب التي يسيطر عليها النظام.

واضاف "الامم المتحدة مستعدة للتحرك (...) الناس يعانون ويحتاجون الى المساعدة والوقت مهم للغاية. على الجميع ان يعطوا الاولوية للسكان المدنيين ويمارسوا نفوذهم الان" لتحقيق ذلك.

ولفت دي ميستورا الى ان روسيا "اطلعت" حليفها الاسد على الخطة.

وتكثف القتال للسيطرة على حلب، ثاني اكبر مدن سوريا، خلال الشهرين الماضيين.

ويعيش نحو 250 الف شخص في احياء المدينة الشرقية بينما يعيش 1,2 مليون في احيائها الغربية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب