محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا في دمشق في 11 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

اعتبر الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا في دمشق ان جولة مفاوضات جنيف المرتقبة بعد يومين ستكون "بالغة الاهمية"، لان التركيز خلالها سيكون على عملية الانتقال السياسي، محذرا من هشاشة الهدنة اثر اشتعال العديد من الجبهات في سوريا.

وقال دي ميستورا بعد لقائه صباح الاثنين وزير الخارجية السوري وليد المعلم في تصريح للصحافيين "ان الجولة المقبلة من محادثات جنيف ستكون بالغة الأهمية لأننا سنركز فيها بشكل خاص على عملية الانتقال السياسي وعلى مبادئ الحكم (الانتقالي) والدستور".

واضاف "نأمل ونخطط لجعلها بناءة (...) وواقعية".

وتأتي زيارة دي ميستورا الى دمشق قبل استئناف مفاوضات السلام بين ممثلين للحكومة والمعارضة في جولة جديدة تنطلق الاربعاء في جنيف، وبعد اسبوعين على انتهاء الجولة الاخيرة من دون تحقيق اي تقدم حقيقي باتجاه التوصل الى حل سياسي للنزاع الذي تسبب بمقتل اكثر من 270 الف شخص منذ العام 2011.

ولا يزال مستقبل الرئيس بشار الاسد نقطة الخلاف الرئيسية، اذ تصر المعارضة على رحيله مع بدء المرحلة الانتقالية، فيما تعتبر دمشق ان مستقبله ليس موضع نقاش ويتقرر عبر صناديق الاقتراع فقط.

واكد المعلم من جهته الاثنين "الموقف السوري بشأن الحل السياسي للازمة والالتزام بحوار سوري بقيادة سورية ودون شروط مسبقة" وفق ما نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا).

وشدد على "جاهزية الوفد السوري للمحادثات اعتبارا من 15 نيسان/ابريل الجاري بسبب الانتخابات البرلمانية المرتقبة" الاربعاء.

وتجري دمشق الاربعاء انتخابات تشريعية هي الثانية منذ بدء النزاع، يتنافس فيها اكثر من 11 الف مرشح، بينهم خمسة من اعضاء الوفد الحكومي المفاوض، في وقت دعت المعارضة السورية الى مقاطعتها واصفة اياها بانها "غير شرعية".

- هدنة هشة-

وتزامنت زيارة دي ميستورا الى دمشق، مع تصعيد عسكري من المجموعات الجهادية في محافظات عدة، في تصعيد للعنف من شأنه ان يهدد وقف الاعمال القتالية المعمول به منذ نهاية شباط/فبراير.

وقال دي ميستورا انه بحث مع المعلم "أهمية حماية واستمرار ودعم وقف الأعمال القتالية الذي كما تعرفون لا يزال هشا لكنه قائم" مضيفا "نحن بحاجة للتأكد من استمرار تطبيقه على رغم بعض الخروقات".

ميدانيا، قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "شنت جبهة النصرة والفصائل المقاتلة المتحالفة معها "ثلاث هجمات متزامنة على مناطق عدة في محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب) حيث تخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات النظام". وتمكنت هذه الفصائل، بحسب المرصد، من السيطرة على تلة كانت تحت سيطرة قوات النظام في محافظة اللاذقية الساحلية.

واكد مصدر عسكري سوري لفرانس برس ان "الجماعات المسلحة تحاول شن هجوم ضد مواقع عسكرية في محافظتي اللاذقية وحماة، لكنها لم تنجح في احراز اي تقدم".

وبحسب عبد الرحمن، "ياتي هذا الهجوم بعد اسابيع على تهديد جبهة النصرة ببدء عملية عسكرية واسعة في سوريا"، في اشارة الى ما اعلنه احد قياديي الجبهة غداة اعلان موسكو قرارها "سحب القسم الاكبر من القوات الجوية الروسية" من سوريا.

وعلى رغم ان جبهة النصرة مستثناة من وقف الاعمال القتالية، الا ان انخراط مقاتليها في تحالفات عدة مع فصائل مقاتلة موافقة مبدئيا على الهدنة، ومشاركة هذه الفصائل في المعارك وتوسعها، عناصر من شأنها ان تهدد الهدنة.

ويرى عبد الرحمن ان "لا مصلحة لجبهة النصرة او تنظيم الدولة الاسلامية في استمرار الهدنة او التوصل الى حل سلمي للنزاع السوري، لانه لن يكون لهما اي دور في حال انتهاء الحرب".

- قصف تركي-

على جبهة اخرى في محافظة حلب، تمكن تنظيم الدولة الاسلامية صباح الاثنين، بحسب المرصد، "من استعادة السيطرة على بلدة الراعي قرب الحدود السورية - التركية بشكل كامل، عقب اشتباكات عنيفة مع الفصائل الاسلامية والمقاتلة التي سيطرت على البلدة الخميس".

وتشكل البلدة وفق المرصد، "ابرز نقاط عبور الجهاديين الى تركيا".

ونقلت وسائل اعلام تركية الاثنين بعد سيطرة التنظيم على البلدة، ان المدفعية التركية قصفت مواقع للتنظيم الجهادي في سوريا، في منطقة قريبة من حدودها.

وقال عبد الرحمن "يظهر عدم تمكن الفصائل من الاحتفاظ بسيطرتها على الراعي انه من الصعب احراز اي تقدم على حساب تنظيم الدولة الاسلامية من دون غطاء جوي مساند".

وفي محافظة دير الزور (شرق)، دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وعناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" من جهة أخرى في محيط مطار دير الزور العسكري واحياء عدة في المدينة وفق المرصد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب