محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سوري مع بناته خلال الاحتفال بعيد الاضحى في القامشلي

(afp_tickers)

اشاد مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا الثلاثاء ب"تراجع كبير في العنف" بعد اكثر من 24 ساعة على اعلان وقف اطلاق النار في هذا البلد، الا انه قال ان المخاوف الامنية منعت توزيع المساعدات.

وقال دي ميستورا للصحافيين في جنيف ان "الوضع تحسن في شكل كبير"، لكنه اشار الى اعمال عنف معزولة وخصوصا مساء الاثنين ارتكب بعضها مقاتلو المعارضة.

ولفت ايضا الى اطلاق قذائف هاون من جانب مسلحين معارضين على طول طريق الكاستيلو التي تعتبر معبرا حيويا في شمال حلب يؤدي الى الحدود التركية.

لكنه اكد ان الوضع كان عموما هادئا الثلاثاء.

واكد الجيش الروسي الثلاثاء ان القوات النظامية السورية احترمت وقف اطلاق النار، متهما الفصائل المقاتلة باطلاق النار "23 مرة على احياء سكنية ومواقع للقوات الحكومية".

ونفى دي ميستورا تقارير للاعلام الرسمي التركي افادت ان شاحنات تابعة للامم المتحدة عبرت الثلاثاء الحدود باتجاه مدينة حلب السورية.

وقال "ليس لدي اي معلومات حول اي شاحنات تابعة للامم المتحدة تتحرك في هذه المرحلة"، مطالبا ب"تطمينات الا يصاب السائقون والقوافل باذى".

وشدد على وجوب ان يوافق قادة المعارضة في المناطق التي يسيطرون عليها على هذه المساعدة "من دون شروط" قبل ان يتم توزيعها.

بدوره، اكد المتحدث باسم مكتب الشؤون الانسانية في المنظمة ينز لاركيه انه لم يتم ارسال اي قوافل تابعة للامم المتحدة عبر الحدود او داخل سوريا منذ بدء الهدنة قبل 24 ساعة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب