محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من الارشيف لرئيسة الوزراء البولندية اليمينية بياتا شيدلو تصل لمقر الاتحاد الاوروبي في بروكسل في 22 حزيران/يونيو 2017.

(afp_tickers)

أكدت رئيسة الوزراء البولندية اليمينية بياتا شيدلو أن بلادها ترفض "الابتزاز" من جانب "أكبر" شركائها الأوروبيين للقبول بآلاف من طالبي اللجوء وفق نظام الحصص لإعادة توزيع اللاجئين على دول الاتحاد.

وقالت شيدلو في مقتطفات من مقابلة مع مجلة سيسي اليمينية نشرت الأحد "لا يمكن ابتزازنا عبر التهديد بقطع جزء من التمويل الاوروبي لنا كعقوبة، لأننا لا نوافق على اعادة توزيع اللاجئين من شمال افريقيا والشرق الأوسط".

وفي تموز/يوليو الفائت، قال المفوض الاوروبي المكلف شؤون الهجرة ديمتريس افراموبولوس إن بروكسل ستتخذ اجراءات قانونية ضد المجر وبولندا وجمهورية تشيكيا "لعدم وفائها بالتزاماتها القانونية على صعيد إعادة التوزيع" وفق برنامج الحصص.

ويمكن أن يحيل الاتحاد الاوروبي ملف الدول الثلاث على محكمة العدل الاوروبية ما قد يؤدي الى فرض غرامات عليها.

واعتبرت شيدلو إن "التمويل الأوروبي وسياسات الاندماج هما من دعائم الاتحاد الاوروبي تماما كحرية حركة السلع والخدمات. من حقنا الحصول عليها... لذا، نُصر على الالتزام بالمعاهدات الأوروبية ونرفض إملاءات الدول الكبيرة" في ما يتصل بحصص اللاجئين.

وتأتي تصريحات شيدلو في وقت يتوقع أن ترفض محكمة العدل الاوروبية مذكرة احتجاج من المجر وسلوفاكيا ضد برنامج الحصص الإجبارية للاجئين، التي استحدثها الاتحاد إبان الازمة التي شهدتها أوروبا في العام 2015.

وأدى ازدياد موجات الفرار من الحرب في سوريا، والأزمات والفقر في الشرق الأوسط والدول الافريقية الى اندلاع أكبر أزمة لاجئين في اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

والخطة الاوروبية التي اعتمدت في ايلول/سبتمبر 2015 بهدف اعادة توزيع 160 الف شخص خلال عامين، نفذتها دول الاتحاد الاوروبي في شكل بطيء.

فحتى تموز/يوليو الفائت، تم إعادة توزيع 24 ألف لاجىء فقط كانوا وصلوا الى إيطاليا واليونان على دول أخرى في الاتحاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب