محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيسة تايوان الجديدة تساي انغ وين في تايبيه 20 مايو 2016

(afp_tickers)

دعت رئيسة تايوان الجديدة تساي انغ وين الجمعة الى "حوار ايجابي" مع بكين، في خطابها الافتتاحي، متبنية نبرة مهادنة في مواجهة عداء متزايد لها من جانب الصين.

وقالت الرئيسة بعد اداء اليمين الدستورية "على الطرفين الحاكمين من ضفتي مضيق (فورموزا) ان يدعا جانبا عبء التاريخ ويقيمان حوارا ايجابيا لمصلحة الشعب من الجانبين".

وتعتبر الصين أن تايوان لا تزال جزءا لا يتجزأ من أراضيها ويمكنها أن تستعيدها بالقوة إذا ما لزم الأمر.

وتود الصين من تساي ان تقبل بالتوافق الضمني الذي ابرم بين الصين وتايوان عام 1992 والذي يؤكد أن هناك "دولة صينية واحدة"، تاركا لكل طرف ان يفسر ذلك كما يراه مناسبا.

وترفض الرئيسة الجديدة وكذلك "الحزب الديموقراطي التقدمي" الذي تنتمي اليه والمعروف بمواقفه الاستقلالية، الاعتراف بهذا التوافق الضمني، خلافا للرئيس السابق ما ينغ جيو الذي قام بتقارب ملفت مع الصين.

ولم تحد تساي عن موقفها لكنها سعت لتبني نبرة مصالحة، خلافا لاعتقاد بكين بان السلطة الجديدة ستتسبب بزعزعة الاستقرار.

وقالت الرئيسة الجديدة امام جمهور من عشرين الف شخص "ان العلاقات الثنائية باتت جزءا من بناء السلام الاقليمي والامن الجماعي".

واضافت "في هذه العملية، ستكون تايوان +حارسة للسلام+ تشارك بشكل نشط ولا تغيب ابدا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب